السياسةالعرب والعالمدولي

العفو الدولية: نظام الأسد والمتطرفون ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية

17
أفاد تقرير أصدرته منظمة العفو الدولية، ومقرها لندن، أن نظام الأسد ارتكب جرائم ضد الإنسانية، وخاصة الهجمات التي شنتها مروحياته المحملة بالبراميل المتفجرة خلال شهر أيار الماضي.
وقالت المنظمة في تقريرها:” إن البراميل المحملة بالمتفجرات والشظايا المعدنية، التي تلقيها طائرات النظام، قتلت 3000 مدني العام الماضي في محافظة حلب وحدها، بينما أوقعت أكثر من 11 ألف قتيل في سورية منذ 2012″.
وأضافت المنظمة أن الرعب والهلع الذي يفوق كل احتمال، اضطر معظم المدنيين في حلب للفرار بأرواحهم من عنف القصف الجوي الذي تشنه القوات الحكومية بلا هوادة، حسب وصفها.
وأكدت في الوقت ذاته أن المسلحين المتطرفين ارتكبوا أيضا جرائم حرب، وذلك باستخدام “أسلحة غير دقيقة” مثل مدافع الهاون، والصواريخ محلية الصنع “مدافع جهنم”، التي تسببت بمقتل ما لا يقل عن 600 مدني في عام 2014، وفق تقرير المنظمة.
وأشارت العفو الدولية إلى أن الهجمات التي يشنها الطرفان، قوات النظام والمسلحون المتطرفون، غالبا ما تستهدف أماكن مكتظة بالسكان كالأسواق والمساجد والمستشفيات والمدارس.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق