الصحف

الإندبنتدنت: مسؤولة أممية تؤكد توزيع داعش لقائمة أسعار بالأطفال المستعبدين

11807603_1649762745164974_5200321515604737246_o

-داوغ بولتون

قالت مسؤولة في الأمم المتحدة إن “قائمة أسعار” للأطفال المستعبدين تم نشرها -بالفعل- بين مقاتلي تنظيم داعش في سوريا والعراق؛ نقلت هذا “زينب بانغورا” مبعوثة الأمم المتحدة الخاصة بشأن الأمن العام لضحايا العنف الجنسي في النزاعات، خلال توزيع نسخ من تقريرها عن زيارتها للعراق في شهر نيسان.

وظهرت هذه القائمة على الإنترنت نهاية شهر تشرين الثاني من العام الماضي، وكان من الصعب التحقق من حقيقتها، إلا أن “بانغورا” تؤكد أنها كذلك، بعدما قامت بزيارة ميدانية للمنطقة؛ وحسب تصريحها (لبلومبرغ) قالت إن التنظيم اعتبر “الفتيات سلعةً كبراميل النفط”! مبرراً إمكانية بيعها وشراءها، ويطلب من أسرهن فديات تصل أحياناً إلى آلاف الدولارات.

وكشفت أن التنظيم يعرض على الأطفال حتى سن التاسعة (من عمر السنة) سعراً يصل إلى 165$ دولار أمريكي (106 جنيهات إسترلينية)، في حين ينخفض سعر الفتيات المراهقات كلما تقدمن في العمر.

وأضافت أن المستعبدات من اليزيديات يعرضن أولاً على قادة تنظيم داعش، ثم على المشترين من خارج التنظيم (كثير من الأحيان يكونون رجالاً أغنياء من مناطق أخرى في الشرق الأوسط) مقابل آلاف الدولارات، بعد ذلك يعرضن على المقاتلين الذين يدفعون مبالغ أقل.

ووزع تنظيم داعش العام الماضي كتيبات عن معاملة المستعبدات (الإماء)، مستخدماً مبررات من القرآن، إضافة لمجموعة من الجرائم الأخرى كاغتصابهن وضربهن؛ وأظهر فيديو نُشر العام الماضي مزاداً على النساء اللواتي استعبدهن تنظيم داعش، بين عدد من مقاتليه تضمن نقاشاً بينهم حول استعدادهم لدفع المال على هؤلاء النسوة المتنوعات.

ويثير هذا التأكيد القلق، خصوصاً أنه يأتي من مسؤول في الأمم المتحدة، تزامناً مع تعهدات الحكومة (البريطانية) في مواصلة حملتها العسكرية ضد تنظيم داعش لسنتين أخرتين؛ وتقتصر حالياً على القصف الجوي ضد داعش في العراق، ولكن النواب سيصوتون في شهر أيلول على توسيع العمليات لتشمل التنظيم في سوريا أيضاً.

ترجمة الاتحاد برس

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق