اقتصاد

دراسة: العالم يتعرض لأخطر أزمة ديون بحلول هذا العام

msقالت دراسة أعدها محافظو البنوك المركزية على هامش لقاءات المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس في “سويسرا”، إن مشكلة الديون المتفاقمة التي يعاني منها النظام المصرفي والمالي العالمي، بلغت مستويات خطيرة تتجاوز ما وصلت إليه في 2007 قبل الأزمة المالية العالمية الأخيرة.

وأكدت أن الحجم الإجمالي للديون بلغ نحو 185في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في الاقتصادات الصاعدة وإلى نسبة 265 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في الدول الصناعية الكبرى، حيث اعتبر محافظو البنوك المركزية، إن هذه النسبة غير مستقرة وتنذر بأزمة ديون تتجاوز تلك التي شهدها العالم في أزمة بين العامين 2008/2009.

يذكر أن القطاع المصرفي والمالي المكشوف على الأسواق الناشئة يعاني من ديون متعثرة ربما كانت أكبر بكثير مما هو معلن عنه، إضافة إلى ديون أخرى كثيرة مرحلة من الأزمة السابقة لم يتخلص النظام المصرفي والمالي من عبئها بعد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق