السوريالسياسة

القوات الكردية تصدر بياناً مضاداً لبيان النظام وتتعهد بالمواجهة

القوات الكردية تصدر بياناً مضاداً لبيان النظام وتتعهد بالمواجهةالقوات الكردية تصدر بياناً مضاداً لبيان النظام وتتعهد بالمواجهة

الاتحاد برس:

قبل مضي 24 ساعة على البيان الذي أصدره النظام الليلة الماضية حول احداث الحسكة، أصدرت القوات الكردية بياناً مضاداً، فنّدت فيه ادعاءات النظام وتعهّدت بمواجهة قواته على الأرض في محافظة الحسكة، التي تشهد تصعيداً في أعمال العنف بين الجانبين، وتتركز حدته في مدينة الحسكة التي تتعرض للقصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ من قبل قوات النظام.




وقالت القوات الكردية في بيانها إن “النظام البعثي يحاول تحريف الحقائق”، من خلال ادعاءه ارتباطها بأطراف “كردستانية أخرى”، في إشارة إلى التعبير الذي استخدمه بيان النظام في تسمية قوات الآسايش بـ “الجناح السوري لحزب العمال الكردي”، وأكدت القوات الكردية استقلاليتها وعدم ارتباطه بالحزب المذكور بأي علاقة.

وأشارت القوات الكردية في بيانها إلى دورها في مكافحة تقدم داعش في مدينة الحسكة قبل أشهر، وقالت إن النظام وميليشياته كانت تسعى إلى تسليم المدينة وريفها والتخلي عنها، وأضافت إنه يحاول استغلال انشغالها “بجبهات القتال الأمامية مع داعش في أماكن أخرى، ومحاولة ضرب الاستقرار في المدينة عبر افتعال فتنة بين مكوناتها تزامناً وترابطاً مع أجندات إقليمية خطيرة”، حسب ما جاء في بيان القوات الكردية.

وأوضح البيان أن النظام استهدف “الأحياء السكنية المأهولة بالمدنيين، مواقع تدريبية ليس لها أي وظيفة عسكرية، ومكاتب تنظيمية ومحاكم مدنية، وبلغت حصيلة الأهداف المدنية المستهدفة في اليوم الأول 11 هدفاً، مستخدماً ما تيسر له من الأسلحة بما فيها الطيران الحربي والمدفعية الثقيلة”؛ وقالت القوات الكردية في بيانها إنها لن تسمح “بمرور هذا التصرف من قبل النظام دون محاسبة رادعة”، ودعت “كل القوى الفاعلة لإظهار وإعلان مواقفها من المجازر التي يرتكبها النظام في مدينة الحسكة أسوة بالمناطق الأخرى في سورية”.

وتعهدت القوات الكردية في بيانها “بحماية المنطقة من إرهاب النظام، مقلما قامت بحمايتها من إرهاب داعش وجبهة النصرة”، وقالت إنها حتى الآن “لم تبد ردود أفعال قاسية ضد النظام وضد تصرفاته الرعناء”، ودعت الشعب “بكافة مكوناته وأطيافه من كُرد وعرب وسريان وأرمن للاتفاف حول قواته المشروعة من وحدات حماية الشعب وقوات الآسايش وقوات حماية المجتمع، والتصدي لإرهاب النظام والدفاع عن مناطقه”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق