السوريالشرق الأوسط

الأمم المتحدة تعلن نفاد مساعداتها للأحياء المحاصرة وإيران تصنع صواريخاً لحزب الله في حلب

الأمم المتحدة تعلن نفاد مساعداتها للأحياء المحاصرة وإيران تصنع صواريخاً لحزب الله في حلبالأمم المتحدة تعلن نفاد مساعداتها للأحياء المحاصرة وإيران تصنع صواريخاً لحزب الله في حلب

الاتحاد برس:

أعلنت الأمم المتحدة على لسان مستشار الشؤون الإنسانية، يان إيغلاند، نفاد المواد الغذائية المخصصة للأحياء الشرقية المحاصرة من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها، في مدينة حلب، وقال إن عمل الإغاثة يوزعون اليوم الخميس آخر الكميات المتاحة في مخازن المنظمات التابعة للأمم المتحدة في سورية، وأشار إلى أن نحو مئتين وخمسين ألف شخص في تلك الأحياء سيكونون بوضع سيء هذا الشتاء.




وأشار إيغلاند إلى الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية داخل الأحياء المحاصرة بمدينة حلب، إضافة لشح الموارد الطبية والخطر الذي يتهدد ثلاثمائة مريض بحاجة إلى الاجلاء بأقرب فرصة، لعدم توفر مستلزماتهم هناك، وقال في تصريح صحفي بمقر الأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية، إن فرق الإغاثة “لن يكون لديها ما نوزعه الأسبوع المقبل، وبعض الأسر لم تحصل على أي حصص، وهي بحاجة للإغاثة ولم تحصل على أي حصص لعدة أسابيع بالفعل”.

وعبر إيغلاند عن تفاؤله في الوصول إلى صيغة تتيح إدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة في حلب خصوصاً وسورية عموماً، وذلك رغم الاستعدادات الروسية للمشاركة فعلياً في العمليات العسكرية بحلب، بعد توقف الغارات الروسية لمدة شهر تقريباً، حسب تصريحات لمسؤولين روس بينهم الرئيس فلاديمير بوتين.

وفي سياق منفصل، قال رئيس أركان الجيش الإيراني، محمد باقري، إن مصنعاً إيرانياً للصواريخ في محافظة حلب، قام بتصنيع صواريخ وتم تسليمها لميليشيا حزب الله اللبنانية، وكشف أن ذلك المصنع موجود منذ سنوات وأن تلك الصواريخ استخدمتها الميليشيا في حربها مع إسرائيل خلال شهر تموز 2006، وذكرت مصادر إعلامية أن هذا المعمل ومعامل عسكرية أخرى أنشأتها إيران في سورية اعتباراً من العام 2002، بعد الاتفاق الذي أبرمه بشار الأسد حينها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق