السوريالسياسة

فؤاد عليكو: لن نقبل أن تهمش الهيئة حقوق الكرد أو أن نكون ديكوراً

telead

فؤاد عليكو: لن نقبل أن تهمش الهيئة حقوق الكرد أو أن نكون ديكوراًفؤاد عليكو: لن نقبل أن تهمش الهيئة حقوق الكرد أو أن نكون ديكوراً

الاتحاد برس- زارا سيدا

صرح فؤاد عليكو أحد ممثلي المجلس الوطني الكردي في هيئة العليا للمفاوضات، لشبكة الاتحاد برس، أن القوى الدولية تود أن تكون جبهة المعارضة موحدة ومتماسكة مقابل طرف النظام، وترى أن هذه التصادمات الداخلية تؤثر سلباً على الجميع داخل المعارضة، وأنه علينا التحلي بسعة البال والحوار فيما بيننا الفرصة لم تفوت، وأنها تتفهم مطالبنا ولا تجدها تعجيزية يل يمكن التوصل إلى توافق بالحوار، وأنه كان علينا تمرير هذين اليومين أيضاً”، مشيرين إلى أنهم “أصدقاء المعارضة السورية وعليها (المعارضة) الاستماع إلينا قليلاً واليوم لم يأتي الوقت لكي نضع كل شيء على الطاولة، لكن من حقكم المطالبة بحقوقكم على أن لا تحدث شرخاً في صفوف المعارضة”.




عن خيارات المجلس بعد هذا التعليق للمشاركة، أكد عليكو “سنعود إلى اجتماعات الهيئة السياسية في الائتلاف التي هي في صورة ما حدث وسنعرض هناك ما حدث معنا في جنيف من مواقف، كما سنناقش ذلك في اجتماع الهيئة العليا للمفاوضات في الرياض، حيث يجب أن تصادق على التعديلات التي أتمتها لجنة الصياغة والتي يجب أن تحولها اللجنة القانونية بدورها إلى اجتماع الهيئة، وبذلك لتزيل من قلق المكونات الأخرى – الكرد والتركمان والآثوريين/السريان- التي طالبت بتعديلات معينة على وثيقة الإطار التنفيذي، وإن تم ذلك ستنتهي كل المشاكل التي ظهرت في جنيف وتنحل كل هذه القضايا العالقة بعد البت فيها”.

أضاف عليكو أنه “في حال لم يتم ما أوضحناه سابقاً فسنعود إلى المجلس الوطني الكردي والائتلاف وسنتأخذ موقفاً من الهيئة، ولن نقبل أبداً أن تعمد الهيئة إلى تهميش القضية الكردية وتجاهلها أو أن نكون مجرد ديكور فيها تحت يافطة وحدة المعارضة، ولا نقبل إلا أن نكون جزءاً حقيقاً من المعارضة”.

اختتم فؤاد عليكو أحد ممثلي المجلس الوطني الكردي في هيئة العليا للمفاوضات، حديثه لشبكة الاتحاد برس، أن “كل الجهات الدولية الصديقة للثورة السورية لا تريد تشتيت وفد المعارضة وتفضل حل المشاكل عن طريق الحوار رغم تأكيدها على صوابية الموقف الكردي في ملاحظاتها على الإطار التنفيذي في النقاط الأساسية حول هوية الدولة السورية الوطنية الجامعة كما يؤكدون على ضرورة ابراز الحقوق الكردية وحقوق المكونات الأخرى في وثائق المعارضة والدفاع عنها لكنهم ليسوا معنا في ترك المكان شاغراً”.

telead

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق