السوريحال البلد

الجيش اللبناني يعتقل عشرات السوريين في مخيمات عرسال بتهم ‹كيدية›

الجيش اللبناني يعتقل عشرات السوريين في مخيمات عرسال بتهم ‹كيدية›الجيش اللبناني يعتقل عشرات السوريين في مخيمات عرسال بتهم ‹كيدية›

الاتحاد برس:

داهمت إحدى وحدات الجيش اللبناني مخيمات عرسال للاجئين السوريين، بحثاً عمن قالت إنهم متهمون بالتواصل مع جهات ‹إرهابية›، واعتقلت قرابة 20 لاجئ.

العملية قام بها الجيش اللبناني تمت بمرافقة من وصفت نفسها بـ ‹لجنة التنسيق والمتابعة السورية› شملت قرابة 700 خيمة منتشرة في محلة وادي حميد والبابين، في مخيمات المعتقلين، المهجرين، الشهداء، مخيم راكان، الكرفانات، أنصار البنيان، الأمان، والفليطي، وترافقت بمصادره سيارات وسرافيس نقل سورية تابعه ملكيتها لعمال سوريين.

فيما وصفت اللجنة المؤلفة من أربعة سوريين من منطقة القصير، عمليات التفتيش والاعتقال بـ ‹الإنسانية› وبأنها “تحمل كل معاني الحرص على السوريين وأمنهم وسلامتهم “، كما أثنت على عناصر الجيش اللبناني وتعاملهم “الأخوي”.

إلا أن لاجئين من داخل المخيمات في البلدة أكدوا أن عناصر القوى اللبنانية مارست عمليات الاعتقال والتفتيش “بشكل عشوائي دون أي معايير أمنية”، مؤكدة أن الجيش اللبناني اقتاد عشرات الشبان من فئات عمرية مختلفة لجهة مجهولة، كما تحدثوا عن تهم “كيدية” بحق أبنائهم، متسائلين “هل يفترض على من لديه أولاد في إدلب أوفي الداخل السوري أن يقاطع أولاده ولا يطمئن عليهم وعلى صحتهم وأولادهم حتى ينجو من تهمة الإرهاب؟”.

الحكومة اللبنانية تمارس تضييقاً شديداً بحق اللاجئين السوريين في عرسال وأصدرت مؤخراً، قراراً يمنع تحرك أي سيارة سورية داخل البلدة، ما أدى إلى شلل حركة التنقل بالكامل بين تلك المخيمات وانعكس سلبا على أعداد كبيرة من التلاميذ والعمال.

مخيمات اللاجئين السوريين في بلدة عرسال تعرضت لعدة هجمات سابقة خلفت عشرات القتلى والجرحى والمعتقلين، قبل أن تخرج منها جبهة النصرة وفصائل أخرى بموجب اتفاق العام الماضي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق