منوعات

أخوة التراب: أيمن زيدان في الذيل وحسن م يوسف جرّد من حقوق التأليف

أخوة التراب: أيمن زيدان في الذيل وحسن م يوسف جرّد من حقوق التأليفأخوة التراب: أيمن زيدان في الذيل وحسن م يوسف جرّد من حقوق التأليف

الاتحاد برس:

ضربت فضيحة إعلامية، أعمدة التلفزيون الرسمي للنظام خلال عرض مسلسل أخوة التراب.

حيث قامت قناة “لنا” التلفزيونية، والتي يملكها رحل الأعمال “سامر فوز”، بعرض نسخة عن مسلسل “أخوة التراب” الجزء الأول، مختلفة عن النسخة الأصلية، فقد تم تجاهل بعض أسماء العاملة ضمن المسلسل أو حذفها أو وضعها في آخر القائمة.

وأجبرت هذه الفضيحة، كاتب السيناريو، ومؤلف المسلسل “حسن م يوسف” إلى طلب تدخل وزير الإعلام التابع للنظام ووضع حد لهذا العبث بحسب وصفه.

بينما قال: “تم العبث بنسخة (إخوة التراب) في مبنى التلفزيون السوري فأعيد ترتيب الاسماء بحيث جاء اسم الفنان أيمن زيدان في الذيل، كما تم حذف اسمي كمؤلف عن النسخة”.

وعقب الفنان”أيمن زيدان” على الفضيحة، بأن هذه الحادثة لم تكن الأولى من نوعها في “التلفزيون السوري”، وأن قناة”لنا” عرضت الشريط الذي وصلها، وهذا أصاب الكثير من الأعمال التلفزيونية، التي حذفت من مقدمتها أسماء العديد من الفنانين.

وأضاف زيدان بطل المسلسل حينها: “الامر يحتاج السؤال من كان وراء التطاول على حقوقنا المعنويه في التلفزيون”، حسب تعبيره.

يذكر أن مسلسل “أخوة التراب” على شاشة تلفزيون “النظام السوري” عام 1996،، وهو مسلسل سوري ملحمي يحكي قصة الثورة العربية في سوريا التي اندلعت ضد الاتحاديين الذين سيطروا على الحكم داخل الدولة العثمانية وعزلهم للسلطان وبعد ان اضطهدوا العرب وتعصبهم للقومية التركية ودخول الدولة الحرب ضد بريطانيا و فرنسا و روسيا إلى جانب المانيا وفرض التجنيد الاجباري على العرب، وذلك في إطار درامي ملحمي، وهو من تأليف حسن م يوسف، وإخراج نجدت اسماعيل أنزور.

تعاني أجهزة “النظام السوري” الإعلامية، من انتشار الفساد بشكل كبير ، خاصة ضمن القرارات الإدارية، واستحكام المحسوبية و”الواسطة”، على حساب الكفاءات الفنية والأكاديمية، مما يخدم مصالحه و سياسته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق