السوريميداني

إدلب: جبهة النصرة تعتقل تاجراً معروفاً تبرع لها بمليون دولار..ما السبب؟

إدلب: جبهة النصرة تعتقل تاجراً معروفاً تبرع لها بمليون دولار..ما السبب؟

الاتحاد برس:

ذكرت مصادر ميدانية من محافظة إدلب، أن جبهة النصرة داهمت منزل “أكرم الصياد” أحد أبرز شيوخ عشيرة “الغنايم” ومن أكبر التجار في المنطقة وهو صاحب وكالة الصياد العالمية، بقرية باريسا شرق مدينة سراقب.

وأوضحت المصادر، أنه عندما رفض التاجر تسليم نفسه، اندلعت اشتباكات عنيفة، صباح اليوم الخميس، بين الطرفين أسفرت عن إصابة “أكرم” ومقتل شقيقه “صدام الصياد”، وإصابة آخرين.

وتأتي هذه العملية من قبل جبهة النصرة بعد إعلانها حظر تجوال في قرى جنوب شرقي إدلب يوم أمس، إذ استمرت بحملتها الأمنية والتي تهدف لاعتقال الأشخاص الذين تدعي أنهم يروجون للمصالحات مع النظام السوري بالإضافة لخلايا نائمة تتبع لتنظيم داعش الإرهابي.

الصياد كان أكبر الداعمين لجبهة النصرة!

في السياق ذاته، قال موقع “ستيب نيوز” في تقريرٍ له، إنّ: “أكرم الصياد” هو من أكبر قيادات الجبهة في العشائر، ومن أكبر الداعمين لها، فقد بلغ مجموع دعمه للهيئة قرابة الميلون دولار أمريكي، على مدى سنوات وعند بداية تشكيل الجبهة تبّرع بـ ٢٥ سيّارة (بيك أب هايلوكس) جديدة لها، لكن حصلت خلافات شديدة بينهم في الآونة الأخيرة.

كما أن تهمة الاعتقال ظاهرياً هي أنّه يريد إجراء مصالحة مع النظام، لكنها على ما يبدو هي امتلاكه رأس المال الضخم جداً، كي يحصلوا منه على مبلغ مقابل الإفراج عنه.

وأشار الموقع نقلاً عن مصادر له في المنطقة إلى أن الجبهة بينما تدّعي ملاحقتها للضفادع التي تروّج للمصالحات، هناك قاضي يتبع لها في محكمة “البارة” في جبل الزاوية المدعو (أبو حسن ترملا) يجتمع مع الروس في تل الفار غرب العشارنة، ويجتمع مع لجان المصالحة في منطقة جبل شحشبو غرب حماة لتسوية الأوضاع.

الجبهة تتهم المعتقل بالتواصل مع الأتراك

من جانبه، قال “أبو سراقة” الشرعي المنشق عن جبهة النصرة على موقعه في التلغرام، إنّ: سبب اعتقال الجبهة لأكرم الصياد، هو أنّه “على تنسيق عالي مع الأتراك وقد حضر عدة اجتماعات مع النقاط والوالي التركي وسيكون له دور كبير في المرحلة القادمة لذلك تُريد قيادة الجبهة أن تسيطر على القرار مع الأتراك.

وأضاف الشرعي المنشق، أنّ أكرم له عناصر وقوّات تُمسك بخطوط الرباط غرب مطار أبو الظهور العسكري التي قد تكون مسرحًا لعملية قوات النظام المحتملة”، مشيراً إلى أنّ حملة الجبهة استباحت كلّ ما يأتي في طريقها من ممتلكات خاصّة وسيّارات وأثاث منازل، وأنّه حذّر مرارًا من أنّ الجبهة تقتل وتعتقل كلّ مخالف لها تحت تهمة “الضفادع والخوارج”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق