العرب والعالمعربي

طائرة الرئاسة الجزائرية تهبط في جنيف ووصول قوة أمنية إلى المستشفى الذي يتواجد فيه بوتفليقة

طائرة الرئاسة الجزائرية تهبط في جنيف ووصول قوة أمنية إلى المستشفى الذي يتواجد فيه بوتفليقة

الاتحاد برس: 

حطت صباح اليوم الاحد، طائرة تابعة للرئاسة الجزائرية بمطار جنيف السويسرية، التي يقضي فيها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة رحلة علاجية.

 

وحسب موقع (جي في أ ديكتاتور ألارت) على تويتر، المتخصص في رصد حركة الطائرات الرسمية لدول من العالم الثالث، فإن طائرة من نوع t7-VPM تابعة للحكومة الجزائرية، وصلت مطار جنيف الدولي عند الساعة 9,44 صباح اليوم، وكان الموقع  تابع في 24 فبراير/ شباط وصول طائرة بوتفليقة إلى جنيف ثم عادت الى الجزائر بساعات قليلة.

واشارت صحف سويسرية  الى ان الرئيس الجزائري يستعد لمغادرة مستشفى جنيف الجامعي، الا ان هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية، اشارت  إلى عدم احتمالية نقل بوتفليقة بالطائرة قريبا إلى بلاده، حيث نشرت صورة للطائرة بمطار جنيف، دون وجود موكب رسمي أو سيارة إسعاف بالمكان، رغم انباء تم تداولها عن وصول قوة امنية الى المستشفى الذي يتواجد به بوتفليقة.‎

فيما لم تعلق السلطات الجزائرية حتى الان على الخبر، بعدما اعلنت في 24 فبراير/ شباط الماضي أن الرئيس غادر إلى جنيف لإجراء فحوصات طبية. 

الا ان وصول طائرة الرئاسة الجزائرية إلى جنيف يوحي بعودة قريبة لبوتفليقة الى بلاده، التي تشهد حراكا شعبيا متصاعدا، احتجاجا على ترشحه لرئاسة الجمهورية في ولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.  

 

وتضم قائمة المرشحين للرئاسة 20 شخصا اولهم بوتفليقة، على ان تنتهي الأربعاء القادم المهلة القانونية للإعلان عن القائمة النهائية للمرشحين للرئاسة من قبل المجلس الدستوري. 

فيما انسحب قادة المعارضة من السباق، مطالبين بتأجيل الانتخابات، وإقامة مرحلة انتقالية استجابة للمطالب الشعبية التي ترفض ترشح بوتفليقة، اما سلطات النظام فإنها تكتفي بالصمت ازاء مطالب المحتجين والمعارضة، وفي وقت تشير المعلومات ان صحة بوتفليقة في تدهور يؤكد القائمون على حملته الانتخابية ان صحة الرئيس في تحسن.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق