السوريالسياسة

وزير دفاع النظام: قوات سوريا الديمقراطية ورقة وحيدة بيد واشنطن وسوف نعالجها بالمصالحة او القوة

وزير دفاع النظام: قوات سوريا الديمقراطية ورقة وحيدة بيد واشنطن وسوف نعالجها بالمصالحة او القوةوزير دفاع النظام: قوات سوريا الديمقراطية ورقة وحيدة بيد واشنطن وسوف نعالجها بالمصالحة او القوة

الاتحاد برس:

قال عبد الله أيوب، وزير دفاع النظام السوري، إن الورقة المتبقية بيد واشنطن هي قوات سوريا الديمقراطية- قسد، مشيرا الى ان حكومة النظام سوف تعالج هذه المسالة (إما بالمصالحة أو انتزاع الاراضي التي تسيطر عليها “قسد” بالقوة).

وأضاف ايوب اثناء لقائه اليوم الاثنين، وفد عسكري ايراني واخر عراقي بدمشق، ان الوجود الامريكي على الاراضي السورية، وأي وجود عسكري لأي دولة دون دعوة رسمية من النظام، هو وجود غير مشروع، ومن حق النظام الدفاع عن “أمن سوريا واستقرارها”، مؤكدا على ان الولايات المتحدة ستخرج من سوريا لأن وجودها غير شرعي.

واضاف ايوب أن النظام سوف يبسط سيطرة قواته على كامل الجغرافية السورية، عاجلا أم آجلا، مشددا على ان إدلب ليست استثناء.

بالنسبة للعلاقة بين النظامين السوري و الايراني وموسكو، صرح الوزير بالقول: “التنسيق بين الإيرانيين والروس على أكبر حال وأكبر دليل النتائج التي تحققت بالميدان والاجتماعات كثيرة والأهداف مشتركة”، وانه لولا هذا التنسيق ما “تم القضاء على داعش وإنجاز ما تم إنجازه”، داعيا الى عدم الاستماع إلى الإعلام و مواقع التواصل الاجتماعي، التي تتحدث عن وجود خلافات بين تلك الدول.

كما قيم ايوب اجتماعه مع رئيسي الأركان الإيراني والعراقي، كونه يساعد على مواجهة الأخطار التي أنتجها “انتشار الإرهاب”، حيث انه لا يمكن حصر اهتزاز الأمن في دولة دون أخرى، لهذا من الطبيعي ان يتعاون الاطراف الثلاث “لمنع تطور الإرهاب” على حد قوله.

بدوره ثمن رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية، محمد باقري، التنسيق الثلاثي، وكشف عن طلب النظام والعراق من طهران أن تدعمهما في مواجهة الإرهاب، واكد الجنرال الايراني على بقاء قوات بلاده في سوريا طالما النظام يطلب ذلك.

اما رئيس الأركان العراقي، عثمان غانمي، فقد ركز على التنسيق بين جيش النظام والجيش العراقي، واستمراره من خلال مركز المعلومات، موضحا ان أمن الحدود بين البلدين كان على طاولة المباحثات، كاشفا عن استئناف التجارة بين البلدين، بعد فتح المعبر الحدودي قريبا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق