السوريميداني

خلايا ايرانية لزرع الفتنة بمنطقة الادارة الذاتية شمال شرق سوريا

خلايا ايرانية لزرع الفتنة بمنطقة الادارة الذاتية شمال شرق سورياخلايا ايرانية لزرع الفتنة بمنطقة الادارة الذاتية شمال شرق سوريا

الاتحاد برس:

عبرت قوات سوريا الديمقراطية- قسد، عن مخاوفها من تزايد الخلايا المسلحة النائمة، التي تتلقى الدعم من جهات عدّة، بهدف “التخريب” في منطقة الادارة الذاتية بشمال شرق سوريا، التي يديرها مجلس سوريا الديمقراطية- مسد، الجناح السياسي لقوات “قسد”.

وذكر موقع /العربية.نت/ انه بالرغم من التدابير الأمنية التي تتخذها الجهات العسكرية في المناطق الواقعة تحت سيطرة “قسد”، شرق نهر الفرات وغربه، إلا أنه توجد خلايا نائمة، غير التي تتبع لتنظيم داعش والفصائل التركية، بل هناك جهات أخرى إقليمية تقف وراءها.

ووفقاً لمصدر عسكري في “قسد”، فإن العديد من الخلايا نائمة تتلقى دعماً إيرانياً مادياً في المنطقة، مشيرا الى ان “آلية دعم الإيرانيين لهذه الخلايا، تختلف عن طريقة دعم أنقرة لخلاياها”، موضحا أن “الإيرانيين يسعون الى جر قبائل عربية بشكل جماعي الى صفهم “، وكشف عن محاولات ايران كسب شيوخ عشائر (البقارة- الشرابيين- الولدة) في ارياف الحسكة، ديرالزو، الرقة، بينما الاتراك يعتمدون على بعض الأشخاص، للقيام بأعمال ارهابية.

وكان رياض درار الرئيس المشترك لـ “مسد”، قال في اتصال هاتفي سابق مع قناة العربية “إن إيران تعمل على شراء بعض النفوس”، محذرا من تأثير ذلك على التعايش بين أبناء المنطقة، ومن انقسام العشيرة الواحدة مذهبيا، في اشارة منه الى نشر ايران للمذهب الشيعي بين العشائر العربية في دير الزور والرقة، ما يهدد بتجدد الحرب الأهلية بغياب سلطة موحدة تواجه هذه الفتن.

الى ذلك تنفذ قوات “قسد” حملة تمشيط في الرقة، دير الزور، الحسكة ومنبج، بحثا عن المتورّطين بالتعامل مع تنظيم داعش والفصائل التركية، كذلك عن جماعات تدعّمها طهران.

ورغم انه لم تعلن /وحدات مكافحة الإرهاب/ الكردية بعد، عن عدد المُعتقلين بتهمّة التورط في تشكيل خلايا تعمل لصالح إيران بمنطقة الادارة الذاتية، لكن مصدرٌ منها اكد وفق /العربية.نت/ اعتقال أفرادٍ على خلفية أنشطتهم في خلايا تدعّمها طهران.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق