ليبيا

الأجهزة الأمنية في صبراتة تنشق عن حكومة الوفاق وتعلن الولاء للجيش الوطني الليبي

الأجهزة الأمنية في صبراتة تنشق عن حكومة الوفاق وتعلن الولاء للجيش الوطني الليبيالأجهزة الأمنية في صبراتة تنشق عن حكومة الوفاق وتعلن الولاء للجيش الوطني الليبي

الاتحاد برس:

أعلنت الأجهزة الأمنية في مدينة صبراتة الليبية، اليوم الثلاثاء 30 نيسان (إبريل)، انشقاقها عن حكومة الوفاق وولاءها للجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وذلك مع استمرار المواجهات بين الجيش الوطني الليبي من جهة والميليشيات التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس من جهة أخرى.

وكانت وسائل إعلام ليبية أكدت في وقت سابق الليلة الماضية أنباء عزم الأجهزة الأمنية في مدينة صبراتة الانشقاق عن حكومة الوفاق والانضمام للحكومة المؤقتة المنبثقة عن البرلمان ومقرها بنغازي.

وحسب المصادر فإن “الغرفة الأمنية، والمباحث العامة، والمخابرات العامة، وجهاز مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية، ومكتب مكافحة الجمارك، وجهاز الحرس البلدي، والنيابة العامة بجميع دوائرها، الشرطة العسكرية والسجون، وجهاز أمن الساحل، وجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، وجهاز مباحث الجوازات” في صبراتة، جميعها أعلنت الانشقاق عن حكومة الوفاق.

وكان وزير الداخلية في الحكومة الليبية المؤقتة، ابراهيم بوشناف، أصدر يوم الأحد قراراً بتكليف العقيد رائد محمد عبد الله الخطابي بإدارة مديرية أمن صبراتة، وشدد على ضرورة العمل بالتكليف منذ تاريخ صدوره.

وكان منتسبو مديريات النواحي أعلنوا في وقت تأييدهم لعمليات الجيش الوطني في طرابلس لطرد التنظيمات الإرهابية منها، حيث أصدر ضباط وصف ضباط وأفراد مديريات نواحي “سوق الخميس إمسيحل، وسوق السبت، والسبيعة، وسيدي السايح، وقصر بن غشير” بياناً أكدوا فيه دعمهم للقوات المسلحة، في عملياتها العسكرية بطرابلس.

 
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق