العرب والعالمدولي

طهران تطالب لندن بالإفراج عن ناقلة نفط إيرانية محتجزة في جبل طارق

طهران تطالب لندن بالإفراج عن ناقلة نفط إيرانية محتجزة في جبل طارقطهران تطالب لندن بالإفراج عن ناقلة نفط إيرانية محتجزة في جبل طارق

الاتحاد برس:

استدعت وزارة الخارجية الإيرانية السفير البريطاني في طهران، لتطالبه بالإفراج عن ناقلة نفط إيرانية، احتجزتها البحرية البريطانية أمس الخميس قرب سواحل جبل طارق، بشبهة تهريب النفط إلى النظام السوري.

ونددت الحكومة الإيرانية في بيان، الجمعة، باحتجاز البحرية المليكة للسفينة، معتبرة ذلك من اعمال “القرصنة”، مؤكدة أن ناقلة النفط التي احتُجزت كانت في المياه الدولية.

وكانت الحكومة المحلية في منطقة جبل طارق البريطانية، جنوب إسبانيا، اعلنت اعتراض سلاح البحرية البريطانية لناقلة النفط (غريس1)، صباح الخميس، على بعد نحو 4 كيلومترات جنوب جبل طارق، وتم حجز الناقلة التي ترفع علم بنما للاشتباه بنقلها حمولة من النفط الإيراني إلى النظام السوري، الذي يخضع للعقوبات الدولية.

وبعد حجز الناقلة الإيرانية، اعلنت هيئة بنما البحرية أن (غريس 1) لم تعد مقيدة في سجلاتها للسفن الدولية اعتبارا من 29 مايو، مشيرة إلى القرار جاء إثر إنذار يوضح أن السفينة شاركت في تمويل الإرهاب أو مرتبطة به.

من جانبه رحب مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، باحتجاز بريطانيا ناقلة تحمل نفطا إيرانيا لسوريا قائلا: “إن احتجاز ناقلة نفط إيرانية بجبل طارق نبأ ممتاز”.

حيث تم ضبط الناقلة العملاقة بالتنسيق بين واشنطن ولندن، لتفعيل العقوبات المفروضة على النظام والإيرانيين، وايصال رسالة الى رئيس النظام السوري الذي اصبح في الشهرين الاخيرين اكبر مورد للخام الإيراني، بانه لن ينجو من العقوبات ما لم يوافق على الدخول في مفاوضات لتسوية الازمة السورية.

وقالت سلطات جبل طارق، أن السفينة لا تزال راسية، حيث تواصل الشرطة وضباط الجمارك المحادثات مع أفراد طاقمها وهم من جنسيات هندية، باكستانية واكرانية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق