العرب والعالمعربي

المعارضة تبحث خارطة طريق لحل الازمة السياسية في الجزائر

المعارضة تبحث خارطة طريق لحل الازمة السياسية في الجزائرالمعارضة تبحث خارطة طريق لحل الازمة السياسية في الجزائر

الاتحاد برس:

من المقرر ان تلتقي أطياف من المعارضة الجزائرية، اليوم السبت، للتباحث في /خارطة طريق/، تقود إلى حل الازمة السياسية التي تواجه البلاد، حيث جدد الحراك الشعبي في جمعته العشرين مطالبه بما أسماه “تطهير الجمهورية الجزائرية من عناصر النظام السابق”.

ويشكل /منتدى الحوار الوطني/، أكبر اجتماع لأحزاب المعارضة، وقوى التغيير المجتمعية، للسعي إلى تقديم مقترح سياسي لحل الأزمة القائمة منذ بدء الاحتجاجات.

لكن احزاب /قوى البديل الديمقراطي/ وتيارات اخرى، اعلنت مقاطعتها للحوار، ما يشكل عقبة أمام الحوار الذي سيضم عددا كبيرا من الأحزاب والقوى والشخصيات.

وتطالب الأحزاب المعارضة ومنها، حزب العمال والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية وحزب جبهة القوى الاشتراكية، بتشكيل مجلس تأسيسي، وترفض فكرة الذهاب مباشرة نحو انتخابات رئاسية، قبل إحداث تغييرات ضمن مرحلة انتقالية تفضي للتخلص من رموز النظام السابق.

وهذا لا يطابق مطالب /قوى التغيير/، التي ستشارك في منتدى الحوار الوطني، حيث تركز على خارطة تفضي إلى انتخابات رئاسية.

وكان الرئيس المؤقت، عبد القادر بن صالح، قدم مبادرة بإجراء حوار وطني شامل، لتنظيم انتخابات رئاسية في أقرب وقت ممكن.

وتشمل مسودة المعارضة التي ستقدمها إلى المنتدى، تنظيم انتخابات رئاسية في ظرف 6 أشهر، تبدأ بإطلاق دعوة إلى حوار تقوده شخصيات وطنية، وإنشاء هيئة مستقلة لتنظيم الانتخابات، كذلك تشخيص للأزمة السياسية التي تعيشها البلاد، وأسبابها وشروط معالجتها، وكيفية الخروج منها، والآليات الدستورية اللازمة لذلك.

مع حديث عن تعديلات في النسخة النهائية من المسودة، كانت متعلقة بآليات التحضير للانتخابات، واختيار شخصية مقبولة رئيسا للجمهورية، بدلا من الرئيس المؤقت الحالي، وايضا استخلاف الحكومة الحالية المرفوضة شعبيا بحكومة توافقية.

واستخدم النص بدلا من ذلك عبارة “استبعاد كل رموز النظام السابق المتورطة في الفساد والمرفوضة شعبيا”، كصيغة توافقية بين كل الأطراف المساهمة في الندوة، والغاء مصطلح “الفترة المؤقتة” وتعويضه بـ”الفترة الممهدة للانتخابات”، تجنبا للصدام مع رؤية الجيش.

 
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق