السوريالسياسة

انطلاق فعاليات المنتدى الدّولي الأول حول داعش في مدينة عامودا

انطلاق فعاليات المنتدى الدّولي الأول حول داعش في مدينة عاموداانطلاق فعاليات المنتدى الدّولي الأول حول داعش في مدينة عامودا

الاتحاد برس:

حضر عشرات الأكاديميين والباحثين والمُحللين السياسيين، من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وبلدان عربية، اليوم السبت، إلى مدينة عامودا بريف قامشلو/ قامشلي شمال شرق سوريا، للمشاركة في منتدى دولي حول داعش والتنظيمات الإرهابية.

ويقام المنتدى برعاية مركز روج آفا للدّراسات الاستراتيجيّة NRLS، ويستمر لمدة 3 أيام، ويتضمن نشاطات فعاليات مختلفة.

وقال أحمد سينو، عضو مركز NRLS في الكلمة الافتتاحية، حرصنا على مشاركة كافة أبناء الشعب السوري في هذا المنتدى، لكي نظهر ما فعله داعش بشعوب المنطقة وبشكل خاص الشعب الكردي.

ويشارك في المنتدى الدكتور جلال الزناتي، استاذ مادة التاريخ في جامعة الإسكندرية، وباحث في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ودومينيك أنشوسبيه أستاذ القانون في جامعة باريس والمدير العلمي المشارك لموسوعة القانون الجنائي الفرنسي، و توم غاريت السياسي الأميركي وعضو مجلس النواب الأمريكي عن الحزب الجمهوري، إضافة إلى شهود نجوا من تنظيم داعش.

وأضاف سينو، ان الهدف من المنتدى هو تحديد استراتيجية لمواجهة داعش، إلى جانب تقديم الحلول والمقترحات المناسبة لمقاومته وتجفيف منابعه، وتعويض المتضررين من ممارساته، كذلك توحيد الجهود الدولية لمكافحة عناصر التنظيم.

وتابع سينو، ان تحديد موقف الدول من وحدات حماية الشعب والمرأة- الكردية/ وقوات سوريا الديمقراطية- قسد، من اهداف المنتدى، حيث حاربت هذه القوات داعش ودحرته، مؤكدا أن المنتدى سيخدم عملية السلام في المنطقة.

وبعد كلمة الافتتاح عُرض سنفزيون حول إرهاب داعش، تلاه الاستماع لشهادات حيّة من ضحايا إرهاب داعش، بالإضافة لافتتاح معرض للفن التشكيلي والتصوير الضوئي الخاص بإرهاب داعش.

وسوف يناقش المشاركون في المنتدى في الجلسات التالية، تحديد موقف الدول من وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية- البعد التاريخي والسياسي لتنظيم داعش- تحديد استراتيجية لمواجهة التنظيم.

عن اهمية المنتدى الدولي، وهو الاول من نوعه يقام في مناطق الإدارة الذاتية شمال وشرق سوريا، نشرت صحيفة ديفينس بوست، الامريكية مقالا، أشارت فيه إلى أن المنتدى سيجمع الأفكار والبرامج التي يتم تطويرها في شمال شرق سوريا مع الأبحاث والمقترحات المُقدّمة من خبراء عالميين، وسيتم التعامل مع داعش كمشكلة عالمية تتطلب حلولاً عالمية.

ولفت المقال إلى ان شمال شرق سوريا ما زال يواجه تمرداً متزايداً من الخلايا النائمة لداعش، وعبء الآلاف من عناصره الأجانب وعائلاتهم في المخيمات، وكذلك الدعم المستمر لداعش بين قطاعات من السكان الذين تأثروا به خوفاً أو نتيجة تعرضهم لغسيل دماغ.

وحذرت الصحيفة من إرسال داعش، “الذئاب المنفردة” إلى أوروبا لتنفيذ المزيد من الهجمات في جميع أنحاء العالم.

وشدد المقال على أنه يجب اقتلاع داعش من المنطقة التي انطلق منها، حيث اعتمد العالم على شمال شرق سوريا لقيادة النضال ضد داعش كقوة عسكرية، مضيفة الآن، يحتاج شمال شرق سوريا إلى العالم لمساعدته في المرحلة الحاسمة التالية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق