السوريميداني

معراج أورال موضوع الأنباء المتضاربة من جديد

معراج أورال موضوع الأنباء المتضاربة من جديدمعراج أورال موضوع الأنباء المتضاربة من جديد

الاتحاد برس:

تضاربت الانباء حول مصير، المدعو علي كيالي المعروف بـ/معراج أورال/، الأمين العام لما يسمى بالجبهة الشعبية لتحرير لواء اسكندرون، عقب تعرضه لمحاولة اغتيال، اليوم السبت، في ريف اللاذقية.

إذ ذكرت مصادر إعلامية أن /أورال/، توفي في المستشفى الذي أسعف إليه، فيما عمدت الصفحات الموالية و إعلام النظام إلى التعتيم حول حالته، عقب الحادث.

وخلال جولة ميدانية بريف اللاذقية لمتابعة عمل ميليشيات “الجبهة الشعبية” الرديفة لجيش النظام، تعرضت سيارة /أورال/، إلى تفجير ناتج عن عبوة ناسفة كانت موضوعة على الطريق، وادت العملية إلى إصابته بجروح خطيرة، ليتم نقله إلى مستشفى ميداني لإجراء الإسعافات الأولية ومن ثم تم نقله إلى أحد مستشفيات المنطقة.

ويُعتبر علي كيالي /أورال/، أحد أبرز قادة الميليشيات الموالية للنظام، التي قاتلت إلى جانب قواته منذ بدايات الحراك السوري، ويتهم بارتكابه مجزرة قرية /البيضا/ في بانياس التي وقعت في أيار/مايو 2013 وراح ضحيتها أكثر من 70 مدنياً.

كذلك يتهم /أورال/، بالتخطيط مع النظام لتفجيري بلدة الريحانية الحدودية مع تركيا في 11 أيار/مايو 2013 والتي قُتل على إثرها 52 شخصا.

وينحدر /أورال/، من محافظة اللاذقية السورية، تولد 1956 أنطاكيا، ونال الجنسية السورية في عام 1982، بعد فراره من تركيا، لإدانته بأنشطة غير قانونية، والحكم عليه بالسجن.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق