الشرق الأوسطلبنان

عقوبات أمريكية جديدة تستهدف ميليشيا حزب الله وتطال نواباً في البرلمان اللبناني

عقوبات أمريكية جديدة تستهدف ميليشيا حزب الله وتطال نواباً في البرلمان اللبنانيعقوبات أمريكية جديدة تستهدف ميليشيا حزب الله وتطال نواباً في البرلمان اللبناني

الاتحاد برس:

أضافت الإدارة الأمريكية اليوم الثلاثاء ثلاثة من القياديين في ميليشيا حزب الله اللبنانية التابعة لإيران، اثنان منهم نائبان في البرلمان اللبناني، إلى قائمة العقوبات للاشتباه في ضلوعهم بأنشطة تعزز أهداف الميليشيا المدعومة من إيران والمصنفة على قوائم التنظيمات الإرهابية الخارجية لدى الولايات المتحدة الأمريكية.

وحسب ما ورد فإن العقوبات طالت كلاً من النائب “أمين شري” والنائب “محمد رعد”، ويترأس الأخير ما يسمى “كتلة الوفاء للمقاومة” في مجلس النواب (البرلمان) اللبناني إضافة إلى المسؤول في الجهاز الأمني (وحدة الارتباط والتنسيق) في ميليشيا حزب الله، وفيق صفا.

وجددت الإدارة الأمريكية مطالبتها الحكومة اللبنانية بقطع الاتصالات مع جميع أعضاء ميليشيا حزب الله، وتضمنت الإجراءات الجديدة “آلية للتأكد من عدم وصول المساعدات المقدمة للبنان إلى ميليشيا حزب الله”.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إن “على الحكومة اللبنانية أن تعي بأن الولايات المتحدة لن تغلق أعينها عن أعضاء ميليشيا حزب الله في الحكومة.. حيث يجب عدم التمييز بين أعضاء ميليشيا حزب الله السياسيين والعسكريين”.

كما اتهمت الوزارة الأعضاء الثلاثة بمحاولة تمويل ميليشيا حزب الله، وكشفت مصادر إعلامية أن الإدارة الأمريكية توصلت إلى أن “النائب أمين شري قد هدد مصارف من أجل خرق العقوبات الأمريكية لصالح ميليشيا حزب الله”.

وتابعت المصادر أن شري “هدد العام الماضي بالعنف مسؤولي بنك لبناني وعائلاتهم بعد أن جمد البنك حسابات ممول لميليشيا حزب الله أصدرت الولايات المتحدة عقوبات بحقه”. كما تواصل مع أشخاص على قائمة الإرهاب.

وتضمنت لائحة التهم الموجهة إلى النائب اللبناني أمين شري “استغلال منصبه الرسمي لدفع أهداف حزب الله التي تتعارض في غالب الأحيان مع مصالح الشعب والحكومة اللبنانيين”.

أما التهمة الموجهة إلى “محمد رعد” فكانت أنه “يواصل إعطاء الأولوية لأنشطة حزب الله وارتهان ازدهار لبنان”.

من جانبها وزارة الخارجية الأمريكية، وعبر فريق التواصل الالكتروني، أكدت فرض العقوبات على الأشخاص الثلاثة المذكورة أسماؤهم آنفاً.

وفي بيان له، قال وكيل وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، سيغال ماندلكر، إن ميليشيا “حزب الله تستخدم عناصرها في البرلمان اللبناني للتلاعب بالمؤسسات بهدف دعم المصالح المالية والأمنية للجماعة الإرهابية ولتعزيز الأنشطة الخبيثة لإيران”.

وأضاف أن “ميليشيا حزب الله تهدد الاستقرار الاقتصادي والأمني في لبنان والمنطقة ككل على حساب الشعب اللبناني”. وأوضح أن الولايات المتحدة ستستمر في دعم جهود الحكومة اللبنانية لحماية مؤسساتها من الاستغلال من قبل إيران وعملائها الإرهابيين، وتأمين مستقبل أكثر سلاما ورخاء للبنان”.

 
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق