السوريحال البلد

هيئة دولية: سوريا أضحت عاصمة الكابتاغون عالميا

هيئة دولية: سوريا أضحت عاصمة الكابتاغون عالمياهيئة دولية: سوريا أضحت عاصمة الكابتاغون عالميا

الاتحاد برس:

برزت سوريا في السنوات الاخيرة، كمصدّر رئيسي جديد للمخدرات، وفق ما اشارات التقارير إلى شحنات من مادة الفينيثايلين المعروفة تجاريا بالـ (كابتاغون)، التي تمت مصادرتها وكان مصدرها سوريا.

وكانت سلطات مكافحة المخدرات اليونانية، صادرت في يونيو الماضي، 33 مليون حبة كابتاغون، اثناء تفتيش سفينة في ميناء بيرايوس بالعاصمة أثينا، بناء على معلومات من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (أف بي آي)، وقدرت قيمتها بـ 660 مليون دولار، وتبين ان مصدرها سوريا.

واشار موقع “أو زي واي” الأميركي، إلى سفينة شحن سورية كانت في طريقها من اللاذقية إلى ليبيا، تم اعتراضها، في ديسمبر الماضي، بالقرب من جزيرة كريت اليونانية، وكانت محملة بـ 3 ملايين حبة كابتاغون، بقيمة 113 مليون دولار.

وتحدثت تقارير في 2018 عن مصادرة 47 مليون حبة كبتاغون سورية في الاردن، وكانت السلطات الفرنسية، احتجزت شحنة حبوب (ابو الهلالين) وهي ماركة كابتاغون سورية محلية الصنع، في عام 2017، إضافة إلى شحنات كانت متوجهة إلى دول الخليج، منها قضية “أمير الكابتاغون” السعودي في أكتوبر عام 2015.

وكانت الهيئة الدولية لمراقبة المخدرات (INCB) اعربت في عام 2016، عن قلقها من استيراد النظام السوري، لمادة (سودوإيفيدرين)، وهي مزيل لاحتقان الأنف غير محظورة، لكنها يمكن ان تستخدم في صنع (ميثامفيتامين) الإدماني القوي، الامر الذي دفع المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية في ولاية ميريلاند الأميركية، ان يصف سوريا بأنها “المنتج والمصدّر الرئيسي لأنواع مزيفة من الكابتاغون.

وكان الكابتاغون مطلوبا لدى عناصر داعش، ثم بدأ تصديره عبر الموانئ التي يسيطر عليها النظام، ما يشير إلى أنه ربما اتجه إلى المتاجرة بالفينيثايلين، او تساهل مع المنتجين والمصدرين للمادة، لتحسين وضعه المالي ولضمان ولائهم.

حيث ذكرت مجلة الشؤون الدولية في جامعة كولومبيا في تقرير مايو 2016، ان حزب الله اللبناني شارك المتنفذين في النظام عمليات انتاج المخدرات على الاراضي السورية.

وقال تقرير الـ (INCB) أن عام 2013 كان عاما مهما على مستوى المتجارة بالكابتاغون، إذ إن عمليات المصادرة لشحناته دفعت كثيرين إلى الاستنتاج بان سوريا أضحت عاصمة الكابتاغون الجديدة عالميا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق