السوريميداني

الإدارة الذاتية: جهات متعددة تدعم الخلايا الارهابية في المنطقة الكردية

الإدارة الذاتية: جهات متعددة تدعم الخلايا الارهابية في المنطقة الكرديةالإدارة الذاتية: جهات متعددة تدعم الخلايا الارهابية في المنطقة الكردية

الاتحاد برس:

القت الاجهزة الامنية التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، القبض على عناصر “خلية ارهابية كبيرة”، نفذت اعتداءات عدة في مدينة قامشلو/ قامشلي شمال شرق سوريا.

وتم الكشف عن الخلية، نتيجة توصل اعمال البحث إلى معلومات عن الجهة المنفذة للعمليات، لتقوم الاسايش (قوى الأمن الداخلي) ووحدات مكافحة الإرهاب، في الادارة الذاتية، بعملية مشتركة اسفرت عن إلقاء القبض على خلية نائمة تعمل في المدينة.

واعترف عناصر الخلية، انهم يتلقون التعليمات بالاضافة الى داعش من اطراف اخرى, لتنفيذ الهجمات وعمليات الاغتيال في شمال شرق سوريا، لخلق حالة من عدم الاستقرار، كذلك اعترفوا بصلتهم بخلية اخرى مرتبطة بتنظيم داعش، ليتم القبض على عناصرها ايضا.

وضمت الخلية 8 عناصر وهم كل من إبراهيم حسين المحمد (قائد الخلية)- جاسم أحمد إبراهيم( مسؤول عن تمرير العربات وتفخيخها)- مصطفى علي المحمد(مسؤول تنفيذ الهجمات)- حمزة أحمد حاج بكري(مسؤول نقل العربات المفخخة للهدف وتفجيرها)-هاني يوسف البورسان(مسؤول الاستطلاع والتقاط مشاهد أثناء تنفيذ الهجوم)- علي ناصر الفرج (معاون حمزة)- عبد القادر بشار العصيدة(مسؤول مراقبة حركة قوى الأمن )- علي خضر البورسان (المسؤول عن تفجير العربات عن بعد).

واقر قائد الخلية الارهابية، إبراهيم حسين المحمود، أنهم أعضاء في ميليشيات الدفاع الوطني الموالية للنظام، وهم وراء التفجير الذي حدث عند مدخل مقر قوى الأمن الداخلي، واللغم الذي انفجر بسيارة أعضاء قوات حماية المجتمع، والعديد من الهجمات الأخرى.

وكشف (ر) المسؤول عن سجن الارهابيين الاسرى، في حديث لموقع ANHA، ان بين عناصر الخلية افراد من الفصائل التي تديرها الاستخبارات التركية، وآخرين تابعة لمخابرات النظام، موضحا ان كافة الهجمات جرت بتخطيط من تنظيم داعش.

ولفت مسؤول السجن إلى ان الارهابيين يعبرون بسهولة مناطق النظام في البادية وسط سوريا، ألى منطقة الادارة الذاتية، في الرقة والطبقة وغيرها، ما يشير إلى سماح قوات النظام لهم بالتحرك لزرع البلبلة في شرق الفرات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق