السوريميداني

هل ينهار تنظيم جبهة النصرة داخلياً؟

هل ينهار تنظيم جبهة النصرة داخلياً؟هل ينهار تنظيم جبهة النصرة داخلياً؟

الاتحاد برس:

تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الثلاثاء، صورة قالوا إنها لبيان رسمي صادر عن جبهة النصرة يقضي بعزل أحد قيادييها العسكريين، بعد ظهور الأخير بستجيل مصوّر انتقد فيه “الفساد” في التنظيمات الإدارية لجبهة النصرة بآخر مسمياتها (هيئة تحرير الشام).

حيث نشر “أبو العبد أشداء” تسجيلاً مصوراً صباح اليوم بعنوان “كي لا تغرق السفينة”، كشف فيه أن قيادة تنظيم جبهة النصرة “عيّنت مجلس فتوى بحسب الولاء لها” حسب تعبيره رغم إجراء انتخابات بين 100 شخص من “أهل الحل والعقد” إلا أن قيادة النصرة آثرت اختيار من يناسبها، كما فضح “أبو العبد” تلقي النصرة تمويلاً بقيمة “100 مليون دولار أمريكي” لدى إطلاق مسماها الأخير المذكور آنفاً.

ولم يسمِّ المصدر جهة التمويل تلك، وكشف أن الدخل الشهري لجبهة النصرة من المرافق الحيوية التي تسيطر عليها في محافظة إدلب وما حولها يصل إلى ثلاثة عشر مليون دولار أمريكي، وذكر أنه رغم ذلك “لا يتلقى المقاتلون منحاً شهرية”، وأن كثيراً منهم “ترك النصرة بسبب الفقر الشديد بينما تصل رواتب بعض الإداريين إلى ما يزيد عن 250 دولار شهرياً”.

وأكد المصدر أن مقاتلي النصرة “يرابطون في ربع عدد نقاط الرباط بمناطق سيطرتها” بينما يتولى مقاتلو الفصائل الأخرى (بمختلف توجهاتها ودرجة قربها من جبهة النصرة) النقاط الأخرى، وأضاف بأن النصرة “لا تقدّم أي نوع من الدعم لنقاط الرباط التابعة لبقية الفصائل، رغم سيطرة النصرة على المنطقة”.

بينما وصفت جبهة النصرة في “قرار إعفاء أبو العبد أشداء” بأن ما قاله في تسجيله “تدليس وافتراء وكلام لا يخدم إلا أعداء الأمة ودعوة إلى شق صف المجاهدين”، وتضمن القرار المذكور أيضاً “إحالته إلى القضاء العسكري” الخاص بجبهة النصرة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق