السوريميداني

الإدارة الذاتية تكشف تفاصيل اتفاق مع الحكومة السورية للمشاركة في صد الغزو التركي

سقوط قتلى وجرحى بانفجار في كوباني بريف حلبالإدارة الذاتية تكشف تفاصيل اتفاق مع الحكومة السورية للمشاركة في صد الغزو التركي

الاتحاد برس:

سادت اليوم الأثنين حالة هدوء في مدن وأرياف المنطقة الشمالية لشرق الفرات السورية، وذلك وفق إفادات عدد من أهالي المنطقة لشبكة الاتحاد برس، وذلك عقب إعلان الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عن اتفاق مع الحكومة السورية للتعاون في التصدي للقوات التركية والفصائل الإرهابية المدعومة من قبلها ،والتي تهاجم شمال وشرق البلاد منذ الأربعاء الماضي.

وكشفت الإدارة الذاتية، في بيانها الصادر يوم أمس الأحد 13 تشرين الأول ـ أكتوبر تفاصيل أولية عن اتفاقها مع الحكومة السورية، تتضمن نشر الجيش الحكومي السوري على امتداد الحدود مع تركيا وذلك بالتنسيق مع الإدارة الذاتية للمساعدة في صد الهجوم التركي.
وجاء في بيان الإدارة الذاتية ( حتى يتم منع العدوان تم الاتفاق مع الحكومة السورية، كي تنشر جيشها على طول الحدود السورية التركية، لمساعدة قوات قسد في صد العدوان وتحرير المناطق التي دخلها الجيش التركي ومرتزقته).
لافتاً البيان إلى أن الإتفاق يتيح الفرصة لتحرير باقي الأراضي والمدن السورية المحتلة من قبل الجيش التركي مثل “عفرين” وباقي المدن والبلدات السورية التي قام الاتراك بالسيطرة عليها عقب الهجوم .

وأشارت الإدارة الذاتية إلى أن قواتها العسكرية قوات سوريا الديمقراطية التي يطلق عليها اختصاراً اسم “قسد” هي قوات مشكلة من أبناء المكونات السورية في شمال وشرق سوريا وقد حاربت الإرهاب في كوباني/ عين العرب عام 2014 ثم تابعت معارك التحرير حتى أعلنت الانتصار على داعش بعد 5 سنوات من القتال ،فتمكنت في شهر أذار من هذا العام من القضاء على أخر جيوبه شرقي دير الزور ،كما وضح البيان بأن المساحة الجغرافية التي حررتها قوات قسد تعادل ثلث مساحة سوريا..

وأكدت الإدارة الذاتية في بيانها (لم يكن مشروع الإدارة الذاتية يدعو إلى الإنفصال بل إلى الحوار حول حل الأزمة السورية سلمياً، لكن الدولة التركية، تنشر الإرهاب في سوريا منذ بداية الأزمة، وتعتدي على الأراضي السورية، وهاهي اليوم تهاجم المناطق التي حررتها قوات قسد الإرهاب الداعشي ).

في هذه الأثناء يواصل الجيش الحكومي السوري انتشاره في مناطق الإدارة الذاتية شمال شرق سوريا انطلاقاً من محافظة الرقة على أن تدخل قواته قريباً مركز مدينة الرقة وبلدة عين عيسى، كذلك دخلت وحدات من الجيش الحكومي السوري مدينتي الحسكة والقامشلي، على أن يكمل انتشاره بريف حلب الشرقي بحلول يوم الإثنين القادم ، وهذا الإنتشار مرتبط بمغادرة القوات الأمريكية قواعدها في مدينة منبج.

وقوبل خبر انتشار القوات الحكومية السورية بالإرتياح لدى السكان المحليين على أمل إنقاذهم من مذابح يتعرضون لها على يد المجموعات الإرهابية المدعومة من قبل تركيا، والقصف الجوي التركي الذي أسفر عن مقتل عشرات المدنيين وإصابة المئات في هجمات تتعرض لها مناطق شمال شرق البلاد منذ يوم الأربعاء الفائت.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق