السلايد الرئيسيسايبر وعلوم

براين أكتون، أحد مؤسسي واتساب يعتقد أنه يجب حذف فيسبوك

الاتحاد برس:

لا يزال بريان أكتون، أحد مؤسسي تطبيق المراسلات الأشهر “واتساب”، وراء فكرة حذف فيسبوك، حيث أخبر حشداً من المشاركين في الذكرى الـ 25 لقمة “Wired” بأنه بينما يتعين على الناس اتخاذ قراراتهم الخاصة بشأن الشبكة الاجتماعية، إلا أنه لايزال مصراً على قراره بترك منصبه في الشركة. وأضاف: «إذا كنت تريد أن تكون على فيسبوك وترغب في عرض الإعلانات أمامك، فتوجه إلى تلك المدينة -قاصداً فيسبوك»

جاءت تغريدة “أكتون” الأصلية في ذروة فضيحة “كامبريدج أنالاتيكا” للتحليلات، حيث اكتسحت حركة “#DeleteFacebook” الولايات المتحدة الأمريكية. حيث كانت الشركة تعاني من فضيحة تتعلق بشركة التحليلات بهدف التأثير على نتائج الانتخابات في الولايات المتحدة عام 2016.

في ذلك الوقت، كان “أكتون” قد غادر شركة فيسبوك لأكثر من عام، حيث تنحى في عام 2017 بسبب صراع مع “مارك زوكيربيرغ” فيما يتعلق بتحويل واتساب إلى تطبيق ربحي بحت. حيث ترك الملايين عند استقالته من الشركة، وأصبح ناقداً كبيراً لشركة فيسبوك.

وسأل الصحفي ستيفن ليفي أكتون لماذا قرر أن يجعل مشاعره علنية. فأجاب أكتون: «في ذلك الوقت، كانت الضغوطات تظهر ضد فيسبوك، فقلت لنفسي ربما حان الوقت. ولكن بعد ذلك أدركت وجود عيب قاتل في فسيبوك، هو أنه ليس لديهم شواهد القبور. عندما تختفي، تختفي. لذلك تركت شاهد قبري على تويتر. كان من دواعي “غضبي” أن يكون الجمهور أكثر وضوحاً».

“أكتون” بالكاد أول مدير تنفيذي في فيسبوك يتكلم ضد الشركة بعد مغادرته. في عام 2017، أدلى الرئيس السابق للنمو “Chamath Palihapitiya” بياناً قال فيه: «لقد أنشأنا الأدوات تمزّق النسيج الاجتماعي الذي يحدد كيفية عمل المجتمع».

وبعد مغادرة الشبكة الاجتماعية، شاركت “اكتون” في تأسيس “Signal Foundation”، وهي مؤسسة غير ربحية المسؤولة عن تطبيق الرسائل المشفرة “Signal” الذي يستخدمه الصحفيون والمدافعون عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق