تاء تأنيث

النساء أطول عمرًا من الرجال! لكن لماذا؟

الاتحاد برس:

اكتشف علماء الوراثة من جامعة “أوبسالا” السويدية أنّ النساء يتمتعن بعمرٍ مديد أكثر من الرجال، واحتمال إصابة الرجال بالأمراض السرطانية أعلى، وذلك يعود إلى التغيرات التي تحصل مع مرور الوقت في الحمض النووي بخلايا الجسم الطبيعية.

وترتبط هذه التغييرات بأمراض صعبة مثل السرطان والسكري حيث أثبتوا وجود علاقة متينة بين فقدان خلايا الدم لـ”كروموسومات Y” وقصر عمر الرجال، وكذلك احتمال الوفاة بسبب الأورام السرطانية، بحسب ما جاء على موقع “ساينس دايلي”.

ويشير هذا الاكتشاف إلى أن تحليل الـ”كروموسوم Y” يمكن أن يصبح مستقبلاً علامة مفيدة في التنبؤ باحتمال الاصابة بالسرطان. والمعروف أن “كروموسوم Y” موجود لدى الرجال فقط، وأن الجينات الموجودة فيه تسهم في تحديد الجنس.

وقد درس العلماء عينات من دم أكثر من 1600 رجل مسن، وتبين أن هذه الكروموسومات تلعب دوراً مهماً في مكافحة الأورام وتوضح سبب إصابة الرجال بالسرطان أكثر من النساء إذ أن فقدان كريات الدم البيضاء لـ”كروموسومات Y” هو الغالب في التغيّرات الوراثية الحاصلة في خلايا الجسم.

فرضية “قلب المرأة الراكض” أحد الأسباب

وإحدى الآراء القديمة هي أن الرجال يرهقون أنفسهم بالعمل، فيحفرون قبورهم بأنفسهم مبكراً. سواء كانوا يعملون في منجم، أو في حراثة الأرض، فإنك تراهم يعرضون أجسامهم إلى مجهود إضافي، ثم يكدسون الإصابات التي تعرضوا لها لتظهر في أواخر أيامهم. لكن لو كان هذا صحيحاً، لكان الفارق قد تلاشى بين الجنسين لأن كليهما يستقران في أعمال متشابهة حاليا، ويعتمدان فيها على الجلوس كثيرا.

وبحسب تقرير صادرٍ عن “بي بي سي” تعيش النساء بنسبة تقرب من خمسة في المئة أكثر من الرجال فإن أفضلية البقاء هذه، اللافتة للنظر بثباتها، تعمل لصالح النساء مقارنة بالرجال في مراحل الحياة الأولى والأخيرة أيضا، وفي مجمل الحياة تُلاحَظ في كل بلد وفي كل عام، وحيثما توجد سجلات معتمدة للمواليد والوفيات. لعلنا لا نجد نمطاً أكثر قوة من هذا في علم الأحياء البشري.

ومن الفرضيات الرائجة أيضاً، هي فرضية “قلب المرأة الراكض”، وتقول هذه الفرضية إن معدل ضربات قلب المرأة يتسارع خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية، مما له نفس منافع القيام بتمارين معتدلة. النتيجة هي تأخير مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية في مراحل لاحقة من الحياة. أو قد تتعلق المسألة ببساطة بالحجم فقط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق