السلايد الرئيسيالسوريحال البلد

أسعار المواد الغذائية في درعا ترتفع والتجار يتبادلون الاتهامات

الاتحاد برس_دمشق:

رغم توفر المواد والسلع الغذائية الأساسية في محافظة درعا السورية وبشكلٍ كبير إلاّ أنّ فوارق الأسعار في المحافظة بين مكانٍ وأخر تتفاوت بشكل ملقت بحسب ما نقلته صحيفة رسمية سورية.

وأوضحت الصحيفة أن الناس ألقوا باللوم على بعض تجار الجملة الذين عمدوا إلى رفع أسعار المواد بحجة تقلبات أسعار الصرف، ما اضطر تجار المفرق للشراء بأسعار مرتفعة والبيع على أساس هذه الأسعار بعد إضافة هامش الربح المحدد من قبل الأجهزة التموينية.

تجار الجملة بدورهم قالوا انّ الأمر بسبب المنتجين والمستوردين لأنهم أساس الحلقة وعندما يرفعون أسعار موادهم تتوالى سلسلة الارتفاعات لتشمل بقية الحلقات وصولاً إلى المستهلك.

أغلبية المواد الغذائية متوافرة في أسواق المحافظة، لكن في مقابل هذه الوفرة ثمة ضعف في الطلب باستثناء المواد الأساسية التي لا غنى عنها كالزيوت والسكر والسمون، وذلك ناتج عن ضعف القدرة الشرائية للمواطن.

مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في درعا عمر عوض أوضح أن المديرية قامت خلال الفترة الماضية بتكثيف جولاتها الرقابية لضبط الأسواق وقمع المخالفين والتأكد من توافر المواد والسلع.

لكن رغم التصريحات للمسؤولين لا تزال الأسعار إلى اليوم مرتفعة ومتفاوتة بين مكانٍ وأخر مع تقاذف الاتهامات بين التجار.

أسعار المواد الغذائية في سوريا ترتفع دائماً مع حجج التجار بنزول وصعود الدولار، المواطن هو المتأزم الوحيد في وقت لم يشهد فيه متوسط الدخل الشهري تعديلاً في الفترات الأخيرة، وهو ما خلق فجوة كبيرة بين الأسعار والقدرة الشرائية، ما زاد من حالات الفقر خصوصاً مع اضرار ملايين السوريين إلى النزوح داخلياً وما تبع ذلك من نفقات إضافية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق