الأخبارالخليج العربيالسلايد الرئيسيجولة عربية

الدفاع العراقية: القنابل التي اكتشفت في جثث المتظاهرين ورؤوسهم ليست قنابلنا

الاتحاد برس

كشف وزير الدفاع العراقي، “نجاح الشمري“، أن “القنابل التي اكتشفت في جثث المتظاهرين ورؤوسهم دخلت البلاد دون علم السلطات”.

وذكر الوزير العراقي، في تسجيل مصور نقلته وسائل الإعلام، إن “مدى البندقية التي تستخدمها القوات الأمنية لإطلاق قنابل الغاز، يتراوح بين 75 – 100 متر”.

كما أشار إلى أن “العتاد الذي أطلقته القوات الأمنية يستخدم في جميع أنحاء العالم”.

وتابع: “الغريب هو اكتشاف حالات قتل بقنابل الغاز، طالت المتظاهرين على بعد 300 متر عن القوات الأمنية المسؤولة عن تفريق المحتجين”.

وأضاف أن “المقذوفات التي اكتشفت في رؤوس وأجساد المتظاهرين خلال الفحوصات وعمليات التشريح داخل الطب العدلي، لم تُستورد من قبل الحكومة العراقية أو أي جهة رسمية عراقية”.

وكما ذكر وزير الدفاع أن “تلك المقذوفات دخلت العراق بصورة غامضة، ويبلغ وزنها ثلاثة أضعاف المقذوف المستخدم رسميا”.

ويشهد العراق منذ مطلع تشرين الأول الماضي، احتجاجات واسعة للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية ومحاربة الفساد وإقالة الحكومة وحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة .

وأدت هذه الاحتجاجات إلى مقتل أكثر من 300 متظاهر ورجل أمن وإصابة أكثر من 15 ألف شخص.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق