أسياالأخبارحصاد اليومعالمي

ضحايا في احتجاجات إيران والحكومة ستتعامل بصرامة مع المحتجين


الاتحاد برس: وكالات

قُتل شخص في مدينة سيرجان بوسط إيران،  وأصيب آخرون في مظاهرات واسعة خرجت في مدن إيرانية للاحتجاج على قرار حكومي مفاجئ برفع أسعار الوقود.

وخرجت المظاهرات في عدد من المدن مساء الجمعة، ثم اتسع نطاقها اليوم السبت احتجاجًا  على ارتفاع أسعار الوقود بنسبة 50 بالمئة، على الأقل، يوم الجمعة، وتخفيض السلطات دعمها الكبير لأسعار الوقود في محاولة للتعامل مع تبعات العقوبات الأمريكية التي أثرت سلبًا على الاقتصاد الإيراني.

ووقعت  اشتباكات مع الشرطة عندما هاجم محتجون مستودعًا لتخزين الوقود وحاولوا إشعال النار فيه

وقال المدعي العام الإيراني محمد جعفري منتظري إن قرار تعديل قيمة البنزين اتخذ بشكل قانوني. وانتقد مَن يحاولون “الإخلال بالأمن واستغلال الظروف لإحداث اضطرابات”.

الحكومة ستتعامل بصرامة مع الاحتجاجات 

أعلن  وزير الداخلية الإيراني “عبد الرضا رحماني فضلي” مساء أمس السبت إنه سيتم التعامل بصرامة مع كل من يستهدف الممتلكات العامة والخاصة، وإن السلطات ستتخذ الإجراءات اللازمة ضدهم، موضحًا أن قوات الأمن التزمت بتنظيم المظاهرات السلمية.

و شدد  فضلي أن الاحتجاجات يجب  أن تكون ضمن القانون، مشيرًا إلى  مهاجمة مبان رسمية ومستشفيات ومصارف في عدة محافظات، وشدد على أنه، واعتبر  أن الوضع بشكله الحالي ليس لصالح أي طرف.

وكانت وسائل إعلام محلية قالت إن قوات الأمن اعتقلت عددا من قادة الاحتجاجات في مدينة مشهد، كما اعتقل 60 آخرون في مدينة ساري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق