السوريحال البلد

“داعش” تستهدف قوات حكومية سورية بمنطقة السخنة في ريف حمص

الاتحاد برس

أعلن تنظيم “داعش” قتل وإصابة عدد من قوات الحكومة السورية،  في كمين بمنطقة “السخنة” بريف حمص، ضمن عملياته في البادية السورية، بعد أسابيع على مقتل زعيمه السابق، “أبو بكر البغدادي“.

وقالت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، عبر “تيلغرام” يوم الأحد 17 من تشرين الثاني، إن “مقاتلي التنظيم نصبوا كميناً  لقوات النظام في السخنة، ودارت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، ما أدى لمقتل عنصرين من قوات النظام”.

وأضافت الوكالة أن “الهجوم أسفر أيضاً عن إعطاب ثلاث آليات واغتنام أخرى، إلى جانب تفجير عبوة ناسفة على آلية عسكرية للنظام ما أدى لإعطابها ومقتل وإصابة من كان على متنها”.  بحسب تعبيرها.

وبدوره قال موقع “المصدر” الذي يغطي عمليات القوات الحكومية العسكرية في المنطقة، إن “معركة شرسة اندلعت صباح الأحد عندما فتحت مجموعة من إرهابيي الدولة الإسلامية النار على دورية عسكرية سورية داخل قرية “العيور“.

وأوضح الموقع “عندما وصلت الدورية إلى ضواحي القرية، تعرضنا لنيران كثيفة من بعض المسلحين المتمركزين في التلال المحيطة بالقرية، ووقعت مواجهات عنيفة بين الدورية والمسلحين، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى بين المسلحين وجرح أربعة من أفراد الدورية”.

ولم تعلق الحكومة السورية على الهجمات التي تعرضت لها قواتها في مناطق البادية السورية، بينما تشير صفحات على “فيسبوك”، إلى وجود خسائر بشرية ناجمة عن تلك الهجمات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق