حُريات

اجتماعات اللجنة الثالثة في الأمم المتحدة تناقش العنف ضد النساء

الاتحاد برس: الأمم المتحدة

تتولى “اللجنة الثالثة” النظر في بنود جدول الأعمال حول القضايا الاجتماعية والإنسانية وحقوق الإنسان التي تؤثر على الشعوب في جميع أنحاء العالم كما جرت العادة عقب انقضاء مداولات الجمعية العامة.

وناقشت اللجنة مسائل حماية النساء والمساواة والتمثيل المتكافئ لهن، وظواهر العنف ضدهن كانت في صميم نقاشات اللجنة خلال الدورة الـ74 المنصرمة.

والجلسة التي تمت في أكتوبر المنصرم، رصدها موقع أخبار الأمم المتحدة حيث دعا العديد من ممثلات وممثلي الدول الأعضاء إلى “اتخاذ تدابير أفضل لحماية النساء الريفيات والمهاجرات”، وأدانوا ظواهر “العنف القائم على النوع الاجتماعي” كما قدموا مدخلات عديدة توضح جهود حكوماتهم في تحقيق المساواة.

وقد لفتت العديد من الدول الانتباه إلى حالة النساء الريفيات، اللاتي يتحملن عبء الفقر وتغير المناخ بشكل غير متناسب في جميع أنحاء العالم. وأعربت ممثلة السنغال عن قلقها إزاء استمرار ما أسمته بـ “تأنيث الفقر“، واتساع الفجوة بين الجنسين في المناطق الريفية.

أكدت ممثلة جمهورية تونس تركيز بلدها على أولوية المساواة بين الجنسين، وقالت إنه منذ عام 1956 شرعت تونس كدولة جديدة في عملية لإقرار الاعتراف بحقوق المرأة. لقد أدى إدخال المساواة بين الجنسين في أول انتخابات بلدية ديمقراطية إلى انتخاب 47 مرشحة، حسب المتحدثة التونسية.

وقالت المتحدثة باسم جمهورية مصر العربية “من مجموعة الـ 77 والمجموعة الأفريقية” إن هناك الآن ثماني نساء يشغلن مناصب وزارية، وهي أعلى نسبة في تاريخ مصر، حسب ما نقلت المتحدثة، بالإضافة إلى 90 من البرلمانيات، بينما تتجاوز نسبة مشاركة النساء في الحكومة الـ 4%. كما لفتت الانتباه أيضًا إلى مجموعة من التدابير المتخذة لمكافحة العنف ضد المرأة، بما في ذلك تخصيص “خط ساخن” للتبليغ عن أية انتكاهات.

وقالت المتحدثة باسم المملكة العربية السعودية “انضمت إلى مجموعة الـ 77” رحبت بجهود الأمم المتحدة لتعزيز حقوق المرأة من خلال بناء القدرات الاقتصادية، مشيرة إلى أن السعودية قد نقحت القوانين التي تمنع المرأة من التمتع بحقوقها، وأن الحكومة تسعى إلى ضمان مساواة المرأة في جميع القطاعات.

ولفتت المتحدثة باسم السعودية الانتباه إلى القوانين التي تهدف إلى إنهاء جميع الممارسات التي تستهدف المرأة، ولا سيما مرسوم عام 2006 للقضاء على نظام “الولاية على المرأة” حتى تتمكن النساء من الدخول إلى قطاعات جديدة، وضم أيضًا مجموعة من الدول صرحت بما قامت به من قوانين واجراءات  من أجل تفعيل دور المرأة وتمكينها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق