أورباالأخبارالسوريالسياسةسياسي المانياعالميغير مصنفمن ألمانيا

جدل بين الأحزاب الألمانية حول زيارة حزب البديل إلى دمشق مؤخرًا

الاتحاد برس:

زار مؤخرًا وفد من برلماني حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني، إلى دمشق، واجروا لقاءات عديدة مع شخصيات سورية دبلوماسية وغيرها، وقد طرح الحزب مقترحات بشأن إعادة اعمار سوريا وكذلك العمل على إعادة اللاجئين السوريين المقيمين في ألمانيا إلى بلدهم

ويواجه “حزب البديل” انتقادات من الأحزاب والكتل البرلمانية الأخرى في ألمانيا معتبرة أنه “لا تجوز إقامة علاقات دبلوماسية وتطبيع مع السلطة الحالية في سوريا بسبب الحرب الدائرة فيها”.

وبحسب تقرير لشبكة “دويتشة فيللة” الألمانية، فإن الكتل البرلمانية للأحزاب الأخرى الممثلة في البرلمان الألماني تعتبر طلبات حزب البديل “مضللة“.

وترى الأحزاب الأخرى في مبادرة البديل، بأنها محاولة منه لممارسة الضغط على اللاجئين السوريين للعودة إلى وطنهم. وبالفعل ورد في أحد طلبات حزب البديل أن الأمر يتعلق بالأساس “بالسماح بجعل سوريا مجددا وطنا للشعب السوري”.

وفي مطلب آخر يتم التعليل بأن “إعادة بناء سوريا هي ضرورية لعودة جميع اللاجئين السوريين”. ويتهم السياسي من “أوميد نوريبور” حزب البديل بالتهكم:” الأمر يدور في الحقيقة فقط حول ترحيل (اللاجئين) وليس حول سوريا”.

وفي الوقت الذي يحمل فيه مطلب من حزب البديل عنوان “تأمين السلام“، تسألت النائبة عن الحزب المسيحي الديمقراطي، “اليزابيت موتشمان” في البرلمان عن “أي سلام؟”. وذكَرت موتشمان “بالتطهير العرقي” واستخدام غاز الكلور والسارين من قبل نظام “بشار الأسد“.

وتحدث السياسي من الحزب الليبرالي المختص بالسياسة الخارجية “بيان دير-ساراي“، عن “حرب أهلية دموية في فترتها الأخيرة”، فيما حذرت وزارة الخارجية في معلوماتها الأمنية بإلحاح من السفر إلى سوريا.

يذكر أن حزب البديل يطالب حكومة برلين ليس فقط بدعم إعادة الإعمار في سوريا، بل أيضا بالعمل على إلغاء جميع عقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على سوريا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق