الأخبارعالمي

منظمة الصحة العالمية 4 من كل 5 من اليافعين لا يمارسون النشاط البدني 

الاتحاد برس:

دقت منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر في دراسة أعدتها حول نشاط اليافعين من الفتية والفتيات، وقالت المنظمة إن الفشل في ممارسة الرياضة أو أي نشاط بدني يعرّض حياة اليافعين الصحية للخطر، في الوقت الحالي ومستقبلا.

وتعد هذه  الدراسة هي الأولى من نوعها عالميا أجراها باحثون من منظمة الصحة العالمية حول القصور في النشاط البدني لدى الفتية والفتيات بين سن 11 إلى 17 عاماً وتبين الدراسة أن أكثر من 80% من طلاب المدارس حول العالم لا يمارسون الساعة المطلوبة من الرياضة يومياً.

وهذه الدراسة هي الأولى من نوعها عالميا أجراها، وتستند الدراسة إلى معطيات جُمعت حول 1.6 مليون طالب تتراوح أعمارهم  بين 11 إلى 17 عاما في 146 دولة بين عامي 2001-2016 ووجدت أن الفتيات أقل نشاطاً من الصبيان في جميع الدول التي شملتها الدراسة ما عدا تونغا وساموا وأفغانستان وزامبيا.

وبيّنت الدراسة، بأن الفلبين تصدرت القائمة من حيث الأولاد الأقل نشاطا بدنيًا في العالم، حيث بلغت النسبة 93% وتصدرت بنات كوريا الشمالية القائمة إذ بلغت النسبة 97%.

أوضحت الدراسة أن القصور في النشاط البدني لدى الأولاد انخفض بشكل طفيف بين عامي 2011 و2016 من 80% إلى 78% في حين لم يطرأ أي تغيير على النشاط البدني لدى البنات 85%.

وأكد معدّو الدراسة أنه لو استمر الانخفاض في معدلات القصور في النشاط البدني قد يتحقق الهدف الذي اتفقت عليه جميع الدول في جمعية الصحة العالمية عام 2018 وهو انخفاض بنسبة 15% سنوياً أي 70% مع حلول عام 2030.

وأوضحت “ليان رايلي“، المشاركة في إعداد الدراسة، أن حقيقة أن الفتيات أقل نشاطا من الأولاد تبعث على القلق.

وأضافت “نحن بحاجة إلى فرص أكثر لتناسب احتياجات واهتمامات الفتيات ولجذبهن للمشاركة في النشاط البدني والحفاظ على هذه المشاركة إلى مرحلة النضج.”

ومن الدول العربية التي شملها البحث: مصر والعراق والكويت ولبنان وليبيا والمغرب والأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، وعُمان وقطر وسوريا وتونس والإمارات واليمن والبحرين والجزائر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق