الأخبارجولة عربيةلبنان

الصحة اللبنانية تعلن عن وقوع كارثة جديدة

الاتحاد برس:

حذر وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال “جميل جبق” من النقص الحاصل في المعدات الطبية المستوردة من الخارج، مطالباً مصرف لبنان بالتدخل لتوفير المبالغ الضرورية اللازمة بالدولار لتسهيل عملية الاستيراد.

وقال “جبق” في مؤتمر صحافي، إن المصرف “التزم بتأمين الدواء ولم يلتزم بالمعدات الطبية”، مؤكداً أنه “لا يمكن التقشف في قطاع الطب والاستشفاء الذي أصبح مهدداً”، وتابع “نعاني من نقص كبير في المعدات والمستلزمات الطبية، وإذا استمر هذا الوضع قد نصل الى وضع خطير”.

وطلب الوزير من حاكم مصرف لبنان “رياض سلامة” “معالجة الأمر سريعاً” إذ “لا يمكن لأي مستشفى أن يعمل من دون مستلزمات طبية”.

وجاء تحذير “جبق” غداة توجيه تجمع مستوردي الأجهزة والمستلزمات الطبية نداء إلى سلامة، أعلن فيه أن “الكارثة وقعت” لافتاً الى أن “بعض المستلزمات الطبية” لم تعد متوفرة ومن بينها قياسات محددة لبراغي العظام وصمامات وراصورات القلب وأكياس الدم ومستلزمات أجهزة التنفس.

وحذّر التجمّع الإثنين من أن “المخزون المتبقي لا يكفي أسابيع معدودة، وأن استحالة استيراد الأجهزة والمستلزمات” ستؤدي الى “عدم إمكانية المستشفيات من تشخيص ومعالجة المرضى وعدم التمكن من اجراء العديد من العمليات الجراحية”.

ويشهد لبنان منذ 17 تشرين الأول/أكتوبر تظاهرات شعبية غير مسبوقة بدأت على خلفية مطالب معيشية، في حراك بدا عابراً للطوائف والمناطق، ومتمسكاً بمطلب رحيل الطبقة السياسية بلا استثناء، على وقع أزمة اقتصادية ومالية خانقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق