أورباالسلايد الرئيسيتقاريردولي

تقرير|| أميركا تهدد باريس بالرسوم الجمركية .. الاتحاد الأوروبي سيرد بشكل موحّد

وبوادر أزمة بين واشنطن وباريس

الاتحاد برس_ المحرر الرئيسي:
إعداد : شيروان ملا ابراهيم

هددت الولايات المتحدة، بزيادة الرسوم الجمركية بنسبة مائة في المائة على سلع فرنسية، ما سبب غضبا عارما في باريس، وهو ما قد يفاقم من التوتر المتصاعد بين واشنطن وحلفائها الأوروبيين. وتعهد وزير الاقتصاد الفرنسي، برد “قوي” بعد تلويح واشنطن بالرسوم الجمركية.

وهددت واشنطن بزادة الرسوم الجمركية على بعض السلع بقيمة 2.4 مليار دولار، ردا على فرض باريس على عملاقة الإنترنت “غوغل” و”أمازون” و”فيسبوك” و”آبل” ضرائب تعتبرها واشنطن تمييزية.

ويمكن أن تطال زيادة الرسوم النبيذَ والأجبان اعتبارا من منتصف كانوان الأول المقبل، بعدما اعتبر تقرير صادر عن مكتب الممثل التجاري الأمريكي أن الضرائب الفرنسية المعروفة برسم “غافا” تعاقب المجموعات الرقمية الأمريكية العملاقة.

وفي سياق متصل، حذّر الممثل التجاري الأمريكي روبرت لابتهايزر، بأن واشنطن تبحث إمكان التوسع بالتحقيق للنظر في ضرائب مماثلة تفرضها النمسا وإيطاليا وتركيا.
ويتطّلب دخول هذه الزيادة حيّز التنفيذ موافقة الرئيس الأمريكي، وهي قد تعمّق الانقسامات مع الاتحاد الأوروبي.

الإتحاد الأوروبي يدخل على الخط مسانداً فرنسا

فقد أكد الاتحاد الأوروبي اليوم الثلاثاء، أنه سيرد بشكل “موحّد” على تهديدات واشنطن بفرض رسوم جمركية على منتجات فرنسية، داعيًا الولايات المتحدة للحوار، بحسب ما أفاد متحدث باسمه.

وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية “دانيال روزاريو “كما هو الحال في جميع الأمور المرتبطة بالتجارة، سيتحرك الاتحاد الأوروبي ويرد بصوت واحد وسيبقى موحداً”.

وجاء التهديد كرد على ضريبة الخدمات الرقمية الفرنسية التي تشير واشنطن إلى أنها تستهدف شركات التكنولوجيا الأميركية العملاقة على غرار غوغل وفيسبوك على وجه الخصوص.

وأفاد روزاريو أن المفوضية الأوروبية التي تتولى شؤون أعضاء الاتحاد الأوروبي الـ28 التجارية “تنسّق عن قرب مع السلطات الفرنسية بشأن الخطوات المقبلة”.

وشدد على ضرورة الحوار، مشيراً إلى أن واشنطن تركت عدة خيارات مفتوحة للمضي قدمًا، بما في ذلك رفع القضية إلى منظمة التجارة العالمية في جنيف.

وقال “روزاريو” للصحافيين “لا نزال نرى أن منظمة التجارة العالمية هي المكان الأنسب للتعامل مع أي نزاع تجاري ولذا سيسعى الاتحاد الأوروبي فوراً لمناقشة الولايات المتحدة بشأن كيفية حل هذه المسألة”.

وأصر الاتحاد الأوروبي على أنه لا يزال ملتزمًا بالتوصل إلى اتفاق عالمي بشأن فرض ضرائب على الاقتصاد الرقمي، محور الخلاف بين الولايات المتحدة وفرنسا. وقال “نعمل جاهدين مع شركائنا لتحقيق ذلك ويشجعنا التقدم الذي تم تحقيقه”.

منظمة التعاون الاقتصادي تقترح الحل لكن لا جدوى حتى الآن

على ضوء هذه التوترات المتصاعدة بين فرنسا والولايات المتحدة، قدمت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية اقتراحات أولية في تشرين الأول/أكتوبر لاتباع “نهج موحد” على أمل التوصل إلى اتفاق العام المقبل.

لكن بالرغم من ذلك، فإن تهديد الولايات المتحدة بزيادة الرسوم الجمركية بنسبة مئة بالمئة على سلع فرنسية بقيمة 2,4 مليار دولار ردًا على فرض باريس رسوم على شركات عملاقة أميركية، تفتح الباب أمام مشاكل أخرى متوقعة أن تصيب عالم التكنولوجيا على مستوى دولي وليس بين دولتين فحسب، خاصة بعد إعلان الاتحاد الأوربي مساندتها لفرنسا، ويأتي هذا بعد تبادل تصريحات مؤخراً حول الوضع العسكري لحلف الناتو والذي بدأ بها الرئيس الفرنسي عندما وصف الحلف على أنه “يعيش موت دماغي سريري” بالاضافة إلى السماح الأمريكي للقوات التركية باجتياح شمال شرقي سوريا ورفض الدول الأوروبية لهذه الخطوة التركية التي حصلت بعد موافقة أمريكية بذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق