الرئاسة التركية: قرار بايدن سيضر بالعلاقات التركية الأميركية

الاتحاد برس

 

اعتبر المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم قالن أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يسعى بوصف أحداث 1915 “إبادة”، لتسييس الوقائع التاريخية وتحقيق مكاسب سياسية.

جاءَ ذلك في مقابلة تلفزيونية مساء السبت، أشارَ فيها إلى أنه تم استخدام مصطلح “الإبادة” أول مرة عام 1948، وبالتالي لا يمكن إطلاق هذا المصطلح على أحداث وقعت قبل ذلك التاريخ.

وأضاف: “لكي يتم وصف حادثة ما بالإبادة، يجب أن تبحث محكمة دولية معنية بهذا الأمر، تماماً كما حدث بخصوص جرائم الإبادة في سربرنيتسا، ورواندا”.

المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم قالن
المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم قالن

وشدد قالن على أن تصريحات بايدن ستلحق الضرر بالعلاقات التركية الأمريكية، لافتاً إلى أن المسؤولين الأتراك “أبلغوا الإدارة الأمريكية بكافة هذه النقاط، لكن يبدو أنه تم تجاهلها جميعها لدى إعداد ذلك البيان، خدمة لمصلحة بعض اللوبيات”.

وفي وقت سابق أمس السبت، اعترف بايدن بإبادة العثمانيين للأرمن، في مخالفة لتقاليد أسلافه من رؤساء الولايات المتحدة الراسخة في الامتناع عن استخدام هذا المصطلح.

قد يعجبك ايضا