السلايد الرئيسيالسوريحال البلدحصاد اليوم

الإدارة الذاتية: حسابات سياسية أجبرت المنظمات الدولية على الانسحاب من مراكز إيواء النازحين

الاتحاد برس:

بعد الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا، انسحبت العديد من المنظمات الدولية التي تعمل في شؤون الإغاثة الإنسانية بالرغم من زيادة الحاجة إلى عملها بعد نزوح أكثر من 300 ألف شخص من مناطق المعارك صوب الحسكة والرقة وكوباني – عين العرب.

وقد صرح “خالد إبراهيم” مسؤول مكتب المنظمات في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، لوكالة نورث بريس بأن “المنظمات والجمعيات المحلية هي من قامت بتقديم المساعدة الأكبر رغم إمكانياتها الضعيفة، أما المنظمات الدولية للأسف انسحبت منذ بدء الهجوم إلى خارج حدود الدولة السورية”.

وأضاف “ابراهيم” بأن “المنظمات أرسلت رسائل لهم بأنهم لا يستطيعون العمل في ظل هذه المعادلة السياسية والعسكرية، متمنين أن يعودوا في المرحلة القادمة، ولكن لديهم بعض الأعمال الخفيفة مع بعض الشركاء المحليين ولكنها للأسف لا تلبي الحاجة”.

كما لفت “إبراهيم” إلى أنه يتواجد في مناطق الجزيرة لوحدها “أكثر من 80 مركز إيواء (مدارس)، وعدد العائلات تجاوز 4000 عائلة، كما تجاوز عدد النازحين ما يقارب 150 ألف نازح في الجزيرة.

وأكد بأن “الضغط الأكبر هو في مدينة الحسكة التي استقبلت النازحين في 68 مدرسة، كما أن هناك آلاف العائلات المتواجدة لدى أقارب لها أو قامت باستئجار منازل في مدينة الحسكة وريفها”.

وتابع بأن هناك الكثير من العوائل التي استقبلت عائلتين وثلاث وأربع، الأمر الذي شكل ضغطاً كبيراً على مختلف سبل المعيشة في المدينة، التي كانت تعاني سابقاً من الكثير من المنغصات في نواحي المياه والغذاء وغيرها من المجالات الحياتية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق