إنسانيالسلايد الرئيسيالسوري

الأمم المتحدة تعلن عن نزوح ما يزيد عن   235 ألف مدني من إدلب

الاتحاد برس: 

أعلنت الأمم المتحدة عن نزوح ما يزيد عن 235 ألف مدني خلال أقل من أسبوعين جراء التصعيد العسكري الأخير الذي شهدته محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وأصدر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بيان، أمس الجمعة 27 من كانون الأول، جاء فيه أن مدينة معرة النعمان وقرى وبلدات في محيطها باتت شبه خالية من المدنيين، مع نزوح أكثر من 235 ألف شخص في الفترة ما بين 12 و25 من شهر كانون الأول الحالي، بينهم 140 ألف طفل على الأقل.

وأوضح المكتب أن ما يزيد عن 100 ألف مدني ممن نزحوا الأسبوع الماضي اضطروا للبقاء في مبان غير مكتملة أو مدمرة جزئيًا، وفي خيام، وتحت الأشجار، وحتى في العراء، وذلك في ظل الظروف الشتوية التي تفاقم من معاناتهم.

وأشار البيان إلى أن درجات الحرارة تكون خلال الليل قريبة من التجمد، ووسط هذه الظروف تضطر العائلات إلى الفرار من الأمطار الغزيرة، ما يزيد من تدهور الوضع الإنساني.

ودعت الأمم المتحدة جميع الأطراف المعنية ذات النفوذ على ضمان حماية المدنيين وحرية تنقلهم، والسماح بتوفير المساعدات المنقذة للحياة دون عوائق.

وزادت وتيرة التصعيد بين القوات الحكومية المدعومة من روسيا والفصائل المسلّحة ” الفتح المبين”  خلال الأسبوع الماضي، لتسفر عن إفراغ مدينة معرة النعمان ومحطيها من سكانها الذين نزحوا إلى المناطق القريبة من الحدود التركية، بعد تحذيرات من كارثة إنسانية جراء التصعيد الأكبر في المنطقة منذ سنوات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق