قصة مصورة

ناشطون لبنانيون يطلقون حملةً يفضحون بها أصحاب المصارف والبنوك

الاتحاد برس – ولاء تميم

الحراك اللبناني الذي تصدر المشهد العربيّ مؤخراً كان حديث الجميع وعلى مدار الساعة، حراكٌ يطالب باحترام الشعب وحقوقه، حراك سلميّ نظّف الشوارع ورفع المطالب المحقّة، لكنّ الذي من المفترض أن ينال حقه ولم يلق لليوم رداً ومن تأذى هو المواطن اللبناني، من ينتظر وعود حكومته التي لا تزال حبراً على ورق إلى اليوم.

ضاقت الأحوال بالشعب اللبناني وسط الوعود ومع توليّ “حسان دياب” لرئاسة الحكومة رغم الرفض الشعبيّ له إلاّ أن الانتظار قائم، إن كانت الإجراءات لحلّ الأمور ستتخذ قريبا.

الأوضاع الاقتصادية المتردية في لبنان والتي تزداد سوءًا دفعت الشعب للحراك المكثف مجددًا حيث نشر مجموعة من اللبنانيين صورًا لأصحاب المصارف التي تحتجز أموال المواطنين منذ بداية الاحتجاجات في لبنان الأمر الذي تسبب بزيادة تدهور الوضع الاقتصادي في لبنان.

السلطات اللبنانية فرع جرائم المعلوماتية استدعت منذ أيام الصحفي والناشط “ربيع الأمين” لاستجوابه حول المنشوارت التي نشرها حول صاحب مصرف بنك الموارد “مروان خير الدين” بعد أن قام الأخير بالإدعاء على “الأمين”.

وقال “الأمين” “طبعاً لن أكون وحيدًا في هذا المكتب إن قررت الامتثال والذهاب، وطبعًا لن تثنينا تهديدات المصارف عن رفع صوتنا ضدها وعن مطالبتها بإعادة الأموال العائدة للمودعين والتي تحبسها عنهم وتمنعها عنهم. وطبعاً لن نقبل أن يعمل مروان خير الدين القاتل للحيوانات البرية والمفتخر بفعلته بأن يروّج لمشروع تحويل الودائع بالدولار إلى الليرة اللبنانية”.

وأضاف: “لن نسكت وفي كل دعوى ترفعها هذه المصارف علينا سنرفع وتيرة المواجهة وسننال منها ومن سياساتها بقوة القانون وبقوة الاصرار والموقف..”.

وقال “الأمين” في منشور آخر: “المصارف التي تحجز على أموالنا، المصارف التي تهددنا بالدرك المدجج بالسلاح إن رفع أي منا صوته بوجهها مطالباً بماله، المصارف التي تهدد بإقفال حسابات من يعترض مطالباً بماله..

اليوم مصرف فالت من عقاله يحاول اصطيادنا عبر القضاء … بنك الموارد لصاحبه صياد الحيوانات المهددة بالإنقراض مروان خير الدين يرفع أول دعوى لقمع الصوت المعترض .. بنك الموارد يعلن حربه على حق التعبير وحرية التعبير بعد أن أعلن حربه على مودعيه!”.

ومن الأسماء التي نشرها ناشطون مرفقة بالصور وتحت عنوان “عرّفوا على أوليغارشي” أي فئة من الذين يتحكمون بالدولة يتميزون بالمال أو النسب أو السلطة العسكرية.

“مروان خير الدين” وهو صاحب بنك الموارد اللبناني وعضو في عصابة أصحاب المصارف ويشترك مع أصحاب البنوك الأخرى في حجز أموال الناس.

“نعمان أزهري” صاحب بنك BLOM

“سليم صفير” صاحب بنك بيروت ورئيس عصابة أصحاب المصارف، أحد المسؤولين المباشرين مع غيره من المصرفيين عن عملية الاستيلاء على أموال المودعين.

“أنطوان صحناوي” صاحب بنك SGBL

“نقولا شماس” رئيس جمعية تجار بيروت ونائب رئيس بنك سيدروس

“سمير حنا” رئيس مجلس إدارة بنك عودة

الناشطون نشروا أسماء عديدة أيضا لعدّة أصحاب بنوك أخرين وشخصيات رسمية منهم “جوزف طربيه” ومالك credit libanais، المالك الجديد لبنك med، بنك عودة ، آل العشي ، آل القصار .

الحالة اللبنانية وصلت اليوم إلى نقطةٍ حرجة كان أخرها حالات انتحارٍ عديدة وانتشار مقطع فيديو مؤخرًا أظهر دخول مواطن لبناني مصرفًا وفي حوزته فأس، في إحدى المناطق اللبنانية مطالباً الموظفين بإعطائه أمواله صارخًا “صوروا صوروا، بدي مصرياتي بدي مصرياتي”.

https://twitter.com/Abbassnourdeen1/status/1210139423880466432?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1210139423880466432&ref_url=https%3A%2F%2Farabic.sputniknews.com%2Farab_world%2F201912271043884425-%25D8%25A8%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2581%25D9%258A%25D8%25AF%25D9%258A%25D9%2588-%25D9%2584%25D8%25A8%25D9%2586%25D8%25A7%25D9%2586%25D9%258A-%25D9%258A%25D8%25AF%25D8%25AE%25D9%2584-%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2585%25D8%25B5%25D8%25B1%25D9%2581-%25D9%2588%25D8%25A8%25D8%25AD%25D9%2588%25D8%25B2%25D8%25AA%25D9%2587-%25D9%2581%25D8%25A3%25D8%25B3-%25D9%2584%25D9%258A%25D8%25B7%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A8-%25D8%25A8%25D8%25A3%25D9%2585%25D9%2588%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2587%2F

مئات من المحتجين اعتصموا مؤخرًا أمام عدد من المؤسسات المصرفية في لبنان رافضين لسياسات البنوك ومصرف لبنان المركزي في التعامل مع الأزمة المالية والاقتصادية في البلاد تزامنًا مع اجتماع عقده حاكم المصرف “رياض سلامة” في مجلس النواب.

وأطلقت خلال الوقفة الاحتجاجية هتافات منددة بسياسة المصرف المركزي المالية، وسط انتشار عناصر من قوى الأمن الداخلي.

ونفذت مجموعة من الناشطين، اعتصامًا أمام جمعية المصارف وسط بيروت، تحت شعار “مش دافعين” وهي الحملة التي أطلقها الحراك، ويدعو فيها إلى عدم تسديد أقساط قروض المصارف.

وطالب المحتجون حاكم مصرف لبنان المركزي “رياض سلامة” باسترجاع الأموال المنهوبة ودعم السوق المحلية، وإزالة القيود التي وضعتها المصارف على أصحاب الودائع.

ولاتزال الاحتجاجات الشعبية في لبنان متواصلة لليوم الـ 71 على التوالي في العاصمة بيروت وفي شمال لبنان وشرقه احتجاجاً على السياسة المصرفية مطالبة بمحاسبة كل من تورط في قضايا فساد ساهمت في التدهور الاقتصادي الذي تعيشه البلاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق