اقتصادشركات

ضرائب جديدة بانتظار الجزائريين عام 2020

الاتحاد برس ||

تواصل حكومة الجزائر اتباعها لسياسة التقشف، للعام الخامس على التوالي، إذ ينتظر الجزائريون مع حلول 2020، تطبيق موازنة السنة الجديدة، ضمنها حزمة من الاجراءات التقشفية منها 13 ضريبة بين جديدة ومعدلة تمس جيوب المواطنين من مختلف الطبقات بطريقة مباشرة. 

وسيضطر الجزائريون، بدءاً من يناير/كانون الثاني 2020، إلى دفع ضريبة جديدة تُفرَض على مالكي السيارات، بين 1500 دينار جزائري (12.45 دولاراً) للسيارات السياحية و3 آلاف دينار (24 دولاراً) لبقية أنواع السيارات، لتضاف إلى ضرائب أخرى ستزيد الضغط على جيوبهم المنهكة أصلاً بغلاء المعيشة.

 في وقت تترصد فيه شركات التأمين المكلفة بتحصيل هذه الضريبة رفع أرباحها، وستخصص 70% من العائدات لموازنة الدولة، بينما توجّه 30% المتبقية لصندوق التضامن للبلديات.

وأرجعت الحكومة هذا القرار إلى رغبتها في “حماية البيئة من التداعيات السلبية على الصحة العامة، والبحث عن ثغرات ضريبية تسمح من جانب بتقليل استهلاك الطاقة التي يتم دعم أسعارها من ميزانية الدولة، ومن ناحية أخرى لضمان إيرادات الضرائب لميزانية الدولة بهدف توزيع أفضل للموارد”.

كما رفعت موازنة 2020 الرسم على التوطين البنكي للممتلكات والبضائع الموجهة للبيع من 0.3% إلى 0.5%، والرسم الجمركي على شركات تجميع الهواتف النقالة بين 5% و30%.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق