الأخبارالشرق الأوسطعالمي

جنرال تركي متقاعد ينتقد حكم المؤبد بحق طلاب في الكلية الحربية

الاتحاد برس ||

صدر يوم الجمعة الماضي حكم على 70 متدربًا سابقًا في سلاح الجو بالسجن مدى الحياة بتهمة المشاركة في انقلاب 15 يوليو/ تموز 2016، فيما نجح أغلب هؤلاء في الفرار إلى خارج تركيا.

وعلّق الفريق البحري المتقاعد، أتيلا كيات، على الحكم على 70 من المتدربين السابقين بالقوات الجوية بالسجن المؤبد بتهمة التورط في محاولة الانقلاب.

وعبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر نقلت زمان التركية، قال الجنرال أتيلا كيات في تغريدته: “أنتم (حكومة أردوغان) من عينتم قائد المدرسة الحربية جنرالًا. أنتم من أدخلتم الضباط التابعين لحركة الخدمة إلى المدارس العسكرية. ثم قلتم لقد خُدعنا. وما ذنب الطلاب الشباب الذين انخدعوا لقادتهم وأطاعوا أوامرهم كما يطالب القانون. جميعهم حكم عليهم بالسجن المؤبد. هل تنامون مرتاحين في فراشكم يا ترى؟”.

ورد الجنرال على أحد المعلقين قائلًا: “لو كان الانقلاب قد نجح لكان هؤلاء الطلاب في الكلية الحربية الذين أطاعوا الأوامر والتعليمات قادة في المستقبل”، فرد عليه الفريق البحري المتقاعد، أتيلا كيات قائلًا: “الجميع كان يعرف جيدًا أن الانقلاب لن يكون ناجحًا”.

ووفقًا للمدعي العام صدرت أوامر إلى المتدربين المتمركزين في مدينة يالوفا خارج اسطنبول، بالسفر إلى اسطنبول في مساء يوم 15 يوليو/ تموز 2016، ونقل ذخيرة.

وعقب الانقلاب الفاشل في تركيا 2016 قام أردوغان باعتقال 45 ألف مواطن تركي بينهم الاف الجنود والضباط بدهوى انتمائهم أو صلتهم بحركة الخدمة ومؤسسها فتح الله غولن السياسي المعارض المقيم في أميركا.

كما قام بإغلاق عدة صحف واعتقل عشرات الصحفيين المعارضين له، وتعالت أصوات الانتقادات في الوسط الصحفي لجهة تحول وكالة الأناضول الرسمية عن حيادتها كما يفترض لتمثل رأي حزب العدالة والتنمية، وتقطع خدماتها مع بعض صحف ومؤسسات الإعلام التركية المعارضة التي صدر بحق أصحابها والعاملين فيها أيضا أحكاما بالسجن كجريدة سوزجو بتهمة دعم منظمات مسلحة.

وأوضح موقع تركيا الآن، أنه فى ديسمبر الماضى أصدرت محكمة جنايات إسطنبول، قرارًا بسجن صاحب جريدة سوزجو وعدد من كُتَّابها والعاملين فيها، بتهمة دعم منظم ومتعمد للمنظمات المسلحة، دون الانتساب إليها، وذلك فى إطار قمع أردوغان للصحافة فى بلاده.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق