دوت كوم

طفل بدون جلد.. يحتفل بعيد ميلاده الأول

الاتحاد برس

وُلد جابري جراي، من سان أنطونيو، تكساس، العام الماضي بدون جلد على معظم جسده بسبب حالة نادرة، لم يتمكن الأطباء من تشخيصها، حيث توقع والديه التخطيط لجنازة. لكن بعد عام، تحدى الطفل الاحتمالات واحتفل بعيد ميلاده الأول هذا الشهر.

بدأت القصة العام الماضي عندما وُلد جابري بدون جلد على جزء كبير من جسده نتيجة لحالة غامضة تسببت في عدم تمكن الأطباء من تشخصيها.

حيث كانت حالته شديدة لدرجة أنه عندما كان حديث الولادة، لم تستطع والدته أن تلمسه، وفق التشخيص قد يكون التلامس من الجلد إلى الجلد قد كان من الممكن أن يتسبب في إصابة مهددة للحياة لأن جسمه لم يكن لديه طبقة واقية. نقلاً عن صحيفة Insider .

خضع الطفل لعمليات جراحية متعددة وترقيع الجلد. وهو إجراء يستخدم غالباً لضحايا الحروق، عندها يتم زرع قطعة من الجلد بمنطقة من الجسم، حيث استجاب لها جيداً. في حالته، نما الجلد من خلال استخدام خلايا الطفل في المختبر.

عند الولادة، لم يكن لدى الجابري سوى جلد على رأسه ووجهه وأجزاء من ساقيه وذراعيه. وقد تمكن أخيراً من العودة إلى منزله في نوفمبر، حيث احتفل والداه بالامتنان بعيد ميلاده هذا الشهر.

وقال الدكتور هادلي كينج، طبيب الأمراض الجلدية في نيويورك: “لا أعرف أنه كان هناك موقف آخر مثل هذا، فأنا لم أر هذا الوضع بالضبط من قبل.”

وأوضح أن حالة الجابري تبدو أن تشبه الفقاعات الجلدية. وهي مجموعة من الاضطرابات الوراثية النادرة والموروثة التي يمكن أن تكون قاتلة. في تلك الحالات، التي تصيب أقل من واحد من بين كل مليون طفل حديث الولادة، يكون لدى المرضى جلد هش ينثر بسهولة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق