بين الناس

القوزلة.. رأس السنة الشرقية الذي لا زال مستمرًا في سوريا

الاتحاد برس – المحرر الرئيسي

“القوزلة” أو ما يعرف برأس السنة الشرقية، يومٌ أخر يُحتفل به غير رأس السنة الميلادية المتعارف عليه. طقسٌ لا زال مستمرا لليوم حسب التقويم الشرقي في روسيا ودول عدة من أوروبا الشرقية وحتى بعض المناطق في دول عربية،  وإلى اليوم يومٌ قائم في سوريا وخاصةً في اللاذقية وطرطوس.

السوريون نشروا صورا من يوح احتفالهم أمس في هذا العيد وهنأوا بعضهم بتعابير لا تزال إلى اليوم” قوزلة مباركة”، وكما يضم هذا اليوم مأكولاتٍ مخصصة له مثل الكبّة والزليبة وغيرها .

يحتفل بهذا اليوم وفقا للتقويم الذي تبناه “يوليوس قيصر” نحو 44 ق.م ومازالت تسير عليه الكنائس الشرقية، ولكن مع مرور الزمن حصلت وتراكمت أخطاء وفروقات ضئيلة جداً في التقويم الشمسي من الناحية الفلكية ـ فتبنى البابا “غريغوريوس” الثالث عشر عام 1583 ميلادية الإصلاح.

وقال البابا آنذاك إن الفرق بين التقويم اليولياني «يوليوس» وواقع التقويم الشمسي فلكياً هو عشرة أيام منذ بدء المسيحية وهذا هو التقويم الغريغوري «غريغوريوس» الغربي الذي تسير عليه الكنائس الغربية وأصبح مقبولاً عالمياً وبشكل رسمي.

ومع مرور السنوات أصبح الفارق الآن بين التقويمين الغربي والشرقي ثلاثة عشر يوماً كما هو الآن أي بفارق 3 أيام عن أيام غريغوريوس الثالث عشر، و(القوزلة) هي تسمية آشورية من كلمة قوزلو وتعني إشعال النار وكذلك في اللغة العربية وعلى ما يبدو كان الأقدمون يشعلون النار كنوع من الإعلان.

معظم الناس أوقفو الاحتفال بهذا العيد منذ القرن السادس عشر بسبب إعتماد التقويم الغريغوري المعتمد اليوم كتقويم عالمي إلا أن روسيا تحتفل بعيد رأس السنة مرتين .. في الأول من يناير وفي الرابع عشر من الشهر نفسه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق