السياسة

الخارجية الروسية : لا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي أمام ما يحصل في إدلب 

الاتحاد برس ||

قال مدير قسم المنظمات الدولية بالخارجية الروسية، بيوتر إيليتشوف، أثناء مناسبة احتفالية في موسكو، أن موسكو لا يمكنها الوقوف مكتوفة اليدين أمام ما يحدث في “مرجل إدلب”، حيث يقصف المسلحون يوميًا مواقع الجيش السوري.

وذكّر الدبلوماسي الروسي ببنود منطقة خفض التصعيد في إدلب، من ضمنها احترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها، كما نصت المذكرة أيضًا على أن الاتفاقية حول منطقة إدلب مؤقتة.

وتابع إيليتشوف: “كانت هناك “في المذكرة” أيضًا تفاصيل بالغة الأهمية، تعهدت تركيا بموجبها فصل المعارضة المعتدلة عن الإرهابيين، وإقامة منطقة منزوعة السلاح وحرية المرور عبر طريقي M4 وM5 الدوليين، لكن لم يتم تنفيذ شيء من ذلك خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية”.

وشهد الوضع في محافظة إدلب السورية تصعيدًا حادًا للتوتر بين القوات التركية المتواجدة هناك والقوات الحكومية السورية التي تخوض عمليات ضد المسلحين في المنطقة الذين يتبع غالبيتهم لتنظيم “هيئة تحرير الشام” “جبهة النصرة” سابقًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق