السياسة

موسكو ترفض ادعاءات أنقرة بالهجوم على المدنيين في إدلب

الاتحاد برس ||

اتهمت موسكو أنقرة أمس الأربعاء بعدم التزامها باتفاقاتها مع روسيا، بشأن سوريا ومفاقمة الوضع في محافظة إدلب حيث حققت القوات الحكومية السورية مكاسب في حملتها العسكرية الأخيرة على إدلب.

وقال الكرملين إن تركيا لم تف بتعهدها “بتحييد” المتشددين في إدلب، معتبرة ذلك أمرًا غير مقبول.

وذّكّرت وزارة الخارجية الروسية أنقرة بأن قواتها موجودة في سوريا دون موافقة الحكومة السورية، وقالت وزارة الدفاع إن القوات التركية تزيد الوضع الميداني في إدلب سوءًا على نحو خطير.

كما رفضت وزارة الدفاع بشكل قاطع ادعاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن “النظام السوري ومن يدعمه من الروس والميليشيات الإيرانية، يستهدفون المدنيين باستمرار في إدلب، ويرتكبون مجازر ويريقون الدماء”.

وأضافت الوزارة “للأسف السبب الحقيقي للأزمة في منطقة خفض التصعيد بإدلب هو عدم تنفيذ زملائنا الأتراك لتعهداتهم بفصل مسلحي المعارضة المعتدلين عن الإرهابيين”.

وهي واحدة من أقوى الإشارات حتى الآن على أن سوريا تضع العلاقات بين موسكو وأنقرة تحت ضغط متزايد، اتهم الكرملين ووزارتا الخارجية والدفاع في روسيا تركيا بسوء النية.

وتدعم موسكو الحكومة السورية بينما تدعم أنقرة جماعات مسلحة متشددة مناهضة “للحكومة” السورية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق