حال البلد

المركزي يحدد سقف المبلغ المسموح إدخاله لسوريا بـ 100 ألف دولار كحد أقصى

الاتحاد برس ||

أعلن المصرف السوري المركزي عن إجراءات لضبط عملية تمويل المستوردات، وسمح للمصدرين ببيع القطع الأجنبي إلى المركزي بالسعر التفضيلي، إضافة إلى أولوية بتمويل مستورداتهم.

وقالت مديرة العلاقات الخارجية في مصرف سورية المركزي، لينا يحيى، في اتصالها مع إذاعة شام اف ام السورية “في حال كانت المواد الأساسية التي تمس احتياجات المواطن اليومية ممولة بموجب عقود مبرمة مع المؤسسة السورية للتجارة أو المؤسسة العامة للتجارة الخارجية فإنها تُمول بسعر صرف خاص يبلغ تقريبًا 437 ل.س وذلك بموجب نشرة ستصدر عن المركزي بشكل يومي”.

وتابعت “فيما يخص المواد الأخرى ومستلزمات الإنتاج الصناعي والزراعي التي تهدف إلى دعم العملية الإنتاجية بالبلد، مثل صناعة الأدوية وقطع التبديل، فإنها “تُمول على السعر التفضيلي”.

وعن المبالغ التي يحق للمسافرين القادمين والمغادرين حملها، قالت يحيى إنه بإمكان القادمين إلى الأراضي السورية حمل مبلغ 100 ألف دولار كحد أقصى وذلك وفق أحكام قرار صادر عن مجلس النقد، ويتوجب على المسافر القادم التصريح لدى الأمانة الجمركية بما يحمله من مبالغ في حال تجاوزت عتبة الـ 5000 دولار، دون أن تترتب عليه أي مساءلة قانونية أو إجراء سلبي، في حين تحتفظ الأمانة الجمركية بنسخة من التصريح وتمنح المسافر القادم إلى البلاد نسخة أخرى منه.

وأضافت يحيى كما يمكن للقادمين لحظة وصولهم إلى المنافذ الحدودية إيداع أموالهم في مكاتب المصارف المتوزعة عند جميع المنافذ، وطلب فتح حساب، ومن ثم يمكن استلام المبلغ من أي فرع للمصرف داخل البلاد، دون وجود سقف للمبلغ المسموح للوافد حمله في هذه الحالة.

أما بالنسبة للمغادرين السوريين ومن في حكمهم، فبإمكانه إخراج مبلغ 10 آلاف دولار كحد أقصى، ويتوجب عليه التصريح حين يحمل ما يتجاوز عتبة الألف دولار، وبالنسبة لغير السوريين، فبإمكانهم إخراج 5000 دولار كحد أقصى، أو بحدود المبالغ التي أدخلها وصرح عنها عند الإدخال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق