السلايد الرئيسيالسياسة

ألمانيا تطالب روسيا بالضغط على دمشق لوقف هجمات ادلب 

الاتحاد برس ||

دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، روسيا للضغط على القوات الحكومية لوقف هجماتها، محذرًا من وصول الأمر إلى “كارثة إنسانية”.

وقال ماس، أمس السبت”15 فبراير/شباط 2020″، على هامش مؤتمر ميونخ الدولي للأمن عقب اجتماع مع نظيريه التركي مولود جاويش أوغلو والروسي سيرغي لافروف: “لدينا مخاوف كبيرة من أن يصل الأمر إلى كارثة إنسانية إذا لم تنته المعارك هناك”.

وطالب ماس، روسيا بممارسة نفوذها لإنهاء المعارك في محافظة إدلب السورية.

وذكر ماس أن ألمانيا تنتظر من موسكو استغلال نفوذها على الحكومة السورية “لإنهاء هذه الهجمات، ووقف العمليات القتالية”.

وقال: “خلافًا لذلك، نتوقع أن يغادر المزيد من المواطنين المنطقة. وهذا أمر لا يمكن أن يكون لأحد مصلحة فيه”.

ومن المقرر أن يجري لافروف وجاويش أوغلو اليوم الأحد محادثات في ميونخ حول تطورات الوضع في إدلب. وتدعم أنقرة مقاتلي الفصائل المتشددة في حين تدعم موسكو الحكومة السورية.

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، يعيش في إدلب نحو 3 ملايين مدني. وفر العديد منهم، مرة واحدة على الأقل، من القوات الحكومية والميليشيات المتحالفة معها، حيث يخشون الملاحقة والقمع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق