من ألمانيا

ألمانيا ستبحث مع فرنسا قضايا الأمن المشترك دون الابتعاد عن أميركا

الاتحاد برس ||

أعلن وزير الخارجية الألماني “هايكو ماس” أنه سيبحث مع المسؤولين الفرنسيين حول قضايا الأمن المشترك في أوروبا، دون الابتعاد عن الشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال “ماس” في مقابلة مع “دويتشه فيله”، “سوف نقبل الدعوة (الفرنسية) إلى هذا الحوار الاستراتيجي”، وذلك على هامش أشغال مؤتمر ميونيخ للأمن​ الذي أنهى أعماله يوم (الأحد 16 شباط 2020).

وأكد ماس أن على أوروبا أولاً “توضيح” كيف يمكنها تلبية المتطلبات (الأمنية) المتزايدة، مشددًا على معارضته الابتعاد عن الولايات المتحدة: “سيتعين علينا القيام بالمزيد من أجل أمننا في المستقبل، لكنني أعتقد أنه سيكون من الخطأ مقارنة أوروبا بالولايات المتحدة، نحن في تحالف دفاعي مشترك يعمل بشكل جيد في حلف الناتو”.

وأوضح أنه يتعين على الأوروبيين الاتفاق على دورهم داخل الناتو: “نريد تعزيز الركيزة الأوروبية في الناتو. للقيام بذلك، علينا أولاً أن نتفق في أوروبا. يمكن أن يكون الحوار الذي عرضه إيمانويل ماكرون جزءًا أساسيًا مساهمة في هذا الاتجاه، وهذا ما دفعنا لقبول الدعوة الفرنسية”.

يذكر أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جدد دعوته في المؤتمر لأوروبا بتعزيز سياسة الدفاع المشتركة، وعرضت اطلاعًا أكبر على ردعها النووي.

 وطالب ماكرون منذ فترة طويلة بأن تصبح أوروبا مستقلة بصورة أكبر عن الولايات المتحدة. كما رفض الرئيس الفرنسي مقترحا بوضع الأسلحة النووية الفرنسية تحت قيادة مشتركة للاتحاد الأوروبي أو خلف شمال الأطلسي .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق