حصاد اليومعالمي

أميركا توقف مواطنًا مكسيكيًا في ميمامي بتهمة التجسس لصالح روسيا  

الاتحاد برس ||

أعلنت وزارة العدل الأميركية، أمس الثلاثاء بأن الولايات المتحدة أوقفت مواطنًا مكسيكيًا في ميامي بتهمة “التجسس على مصدر في الحكومة الأميركية” لصالح روسيا.

وأوضحت الوزارة في بيان أن “هكتور أليخاندرو كابريرا فوينتيس” المكسيكي المقيم في سنغافورة، متهم بالتآمر، وبـ”التحرك داخل الولايات المتحدة لحساب حكومة أجنبية”.

ونقلت البيان عن وثائق قضائية أن مسؤولًا في الحكومة الروسية، قام العام الماضي بـ”تجنيد” فوينتس، وأعطاه تعليمات باستئجار مقر محدد في منطقة دايد في ميامي بدون استخدام اسمه الحقيقي.

وتابع البيان أن فوينتيس زار موسكو في شباط/فبراير وأبلغ المسؤول في الحكومة الروسية بالترتيبات التي اتخذها.

وبحسب وزارة العدل، فإن المسؤول الروسي قام خلال زيارة لاحقة لفوينتيس هذا الشهر بـ”تزويده بوصف مادي لسيارة مصدر في الحكومة الأميركية وطلب منه رصد موقع السيارة والحصول على رقم تسجيل سيارة المصدر وتدوين الموقع الفعلي لسيارة المصدر”.

وسيمثل فوينتيس أمام المحكمة في جلسة تمهيدية الجمعة على أن يتلى عليه البيان الاتهامي في 3 آذار/مارس.

بذكر أن فوينتيس قصد ميامي الأسبوع الماضي قادمًا من مكسيكو وتوجه إلى مقر إقامة المصدر المستهدف في الحكومة الأميركية حيث أوقفه حارس الأمن، لكن رفيقه تمكن من تصوير لوحة تسجيل سيارة المصدر، وفقًا لوثائق المحكمة.

وحين حاول فوينتيس ورفيقه مغادرة ميامي إلى مكسيكو الأحد، عثرت الجمارك الأميركية على الصورة في هاتفيهما الجوالين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق