اقتصادشركات

انخفاض آمال الناخبين في إيران وسط تعاقب الأزمات الاقتصادية 

الاتحاد برس ||

مع اقتراب موعد الانتخابات التي تجري في 21 شباط/ فبراير الجاري، ساد جو من الوجوم بين الإيرانيين الذين أرهقهم تعاقب الأزمات ما أسهم في تحطيم ما كان لديهم من آمال في حياة أفضل قبل أربعة أعوام فحسب.

واهتزت ثقة الإيرانيين بنظامهم بسبب المواجهة مع أميركا والصعوبات الاقتصادية والكارثة التي تعرضت لها طائرة ركاب الأمر الذي يسبب مشكلة محتملة للسلطات في الانتخابات البرلمانية المقررة هذا الأسبوع.

ويرى مراقبون أن ضعف الإقبال على الانتخاب سيزيد من ضعف موقف النظام ويشجع منتقديهم سواء في الداخل والخارج ممن يؤمنون بإن إيران تحتاج إلى تغيير سياساتها الداخلية التي تفقر الشعب والسياسة الخارجية القائمة على دعم وتمويل الارهاب.

وقبل أربعة أعوام بدت الأمور غاية في الاختلاف. فقد حقق روحاني وحلفاؤه مكاسب كبيرة في الانتخابات البرلمانية وكان كثيرون يأملون أن يؤدي اتفاق نووي تم التوصل إليه مع القوى العالمية في 2015 إلى انتشال إيران من عزلتها السياسية ودعم الاقتصاد.

ويتوقع المحللون أن يكون الإقبال منخفضًا عن نسبة 62 في المائة المسجلة في عام 2016 في الانتخابات البرلمانية على أن يكون الإقبال أكبر في المدن الأصغر الأكثر محافظة حيث تضغط الأسر على الأقارب للإدلاء بأصواتهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق