السلايد الرئيسيتقاريرحصاد اليومعربي

احتجاجات العراق مستمرة بمشاركة نساء النجف .. وعلاوي يطلب الثقة

تقارير_الاتحاد برس ||

المحرر الرئيسي ||

  • علاوي يعلن تشكيل حكومته ويطلب منحها الثقة
  • نساء النجف تشاركن بالمظاهرات .. وجه ناعم للثورة

طرح “محمد علاوي” تشكيلته الوزارية على مجلس النواب العراقي، وسط تسارع وتيرة الأحداث وعدم الاستقرار الذي يشهده العراق، حيث أجبر على التحرك بسرعة للإعلان عن حكومته، التي يعتبر تشكيلها بداية الحلول بالنسبة له، وسط تعقيدات وحسابات كبيرة، منها تهديدات الصدر، والرفض الشعبي له مع اتساع رقعة المظاهرات، وضغط البرلمان العراقي.

علاوي يعلن تشكيل حكومته ويطلب منحها الثقة

سباق الوقت الذي يخوضه رئيس الحكومة العراقية المكلف مع عدة جهات، دفعه للإعلان عن حكومته بشكل سريع، حيث قال “محمد علاوي”، مساء أمس الأربعاء، إنه انتهى من تشكيل حكومة “مستقلة”، داعيًا البرلمان إلى عقد جلسة استثنائية للتصويت على منحها الثقة.

وذكر “علاوي”  في خطاب بثه التلفزيون أنه “انتهى من تشكيل حكومة “مستقلة.. بدون مشاركة مرشحي الأحزاب السياسية”، داعيًا البرلمان إلى عقد جلسة استثنائية الأسبوع المقبل للتصويت على منحها الثقة.

وأضاف “إذا فازت الحكومة بالثقة، فإن أول إجراء لها سيكون التحقيق في قتل المتظاهرين وتقديم الجناة للعدالة”، في محاولة للتخفيف من احتقان الشارع العراقي.

كما وعد بإجراء “انتخابات مبكرة حرة ونزيهة بعيدًا عن تأثيرات المال والسلاح والتدخلات الخارجية”.

ودعا المتظاهرين إلى منح حكومته فرصة رغم “أزمة الثقة تجاه كلما له صلة بالشأن السياسي” والتي ألقى مسؤوليتها على فشل أسلافه.

ويأتي هذا فيما حث رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته “عادل عبد المهدي”، الزعماء السياسيين في البلاد، على الإسراع بالموافقة على حكومة علاوي، محذرًا من أنه سيترك مهمة تصريف الأعمال إذا لم يتم ذلك بحلول الثاني من مارس.

نساء النجف تشاركن بالمظاهرات .. وجه ناعم للثورة

بعد إطلاق مقتدى الصدر في وقت سابق، لما يسمى “ميثاق الثورة“، والذي جاء ضمنه رفض لاختلاط النساء بالرجال في ساحات التظاهر،  تظاهرت مئات العراقيات في وسط بغداد حينها، دفاعًا عن دور المرأة في حركة الاحتجاج المناهضة للحكومة.

وجرت تظاهرات مماثلة في مدن عراقية أخرى بينها البصرة، والتي يطغى عليها الطابع العشائري، وقلّما تشاهد النساء في الشوارع، لكن الاحتجاجات شهدت مشاركة غير مسبوقة للمرأة.

ولم تتوقف مشاركة النساء بالإضافة لطالبات الجامعة في مظاهرات العراق بعد مناطق، حيث شاركت مئات النساء في تظاهرة نسوية هي الأولى من نوعها أمس الأربعاء في مدينة النجف، جنوب بغداد للدفاع عن دورهن وتأكيد حقوقهن بالمشاركة في الاحتجاجات المناهضة للحكومة المطالبة بإصلاحات سياسية شاملة.

وسارت التظاهرة التي شاركت فيها أستاذات جامعيات وطالبات وربات بيوت، على طريق يمتد حوالى كيلومتر، وصولًا إلى ساحة الاحتجاج الرئيسية قرب مبنى مجلس محافظة النجف.

وتقدمت التظاهرة دورية للشرطة وانتشر شبان على جانبي الطريق وقاموا بتوزيع مياه الشرب على المتظاهرات.

وحمل المتظاهرات لافتات كتب على إحداها ” ولدت عراقية لأصبح ثائرة” و “لا صوت يعلو فوق صوت النساء ” كما تعالت هتافات بينها “لا أمريكا ولا إيران بغداد هي العنوان”.

وتستمر تظاهرات العراقيين في بغداد والعديد من مدن الوسط والجنوب، الرافضة للمجريات السياسية الحاصلة في البلاد، والمطالبة بإجراء انتخابات مبكرة وتشكيل حكومة برئاسة شخصية يختارها الشعب.

وفي ساحة التحرير ببغداد جدد المتظاهرون رفضهم لمحمد توفيق علاوي،  كما شهدت كل من النجف والديوانية وساحة الحبوبي أيضًا تظاهرات رافضة لحكومة علاوي.

يذكر أن منذ بداية التظاهرات المناهضة للحكومة، قتل نحو 600 شخصًا غالبيتهم العظمى من المتظاهرين الشبان، بينما أصيب حوالي ثلاثة آلاف بجروح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق