السلايد الرئيسيتقاريرحصاد اليومعربي

قتلى وجرحى في احتجاجات العراق .. “علاوي” يتخلى عن جنسيته البريطانية قبل جلسة منح الثقة

تقارير_الاتحاد برس ||

المحرر الرئيسي ||

  • حكومة علاوي أمام البرلمان بعد ساعات من تنازله عن الجنسية البريطانية
  • ثلاثة قتلى وأكثر من 60 جريح في احتجاجات العراق

سباق الوقت الذي يخوضه رئيس الحكومة العراقية المكلف، مع عدة جهات، دفعه للإعلان عن حكومته بشكل سريع، حيث قال “محمد علاوي”، نهاية الأسبوع الماضي، إنه انتهى من تشكيل حكومة “مستقلة”، داعيًا البرلمان إلى عقد جلسة استثنائية للتصويت على منحها الثقة.

وذكر “علاوي”  في خطاب بثه التلفزيون أنه “انتهى من تشكيل حكومة “مستقلة.. بدون مشاركة مرشحي الأحزاب السياسية”، داعيًا البرلمان إلى عقد جلسة استثنائية اليوم الخميس للتصويت على منحها الثقة.

حكومة علاوي أمام البرلمان بعد ساعات من تنازله عن الجنسية البريطانية

الضغوط الشعبية التي يواجهها علاوي، أجبرته على تقديم عدة وعود كحماية المتظاهرين وتشكيل حكومة بعيدة عن الولاءات السياسية والدينية، كما قدم عدة تنازلات في محاولة لإرضاء الشارع المنتفض حوله، كان آخرها  تقديمه، اليوم الخميس، طلب إلى السفارة البريطانية في بغداد، يتنازل بموجبه عن الجنسية البريطانية التي يحملها.

وجاء في الطلب الذي قدمه للسفير البريطاني في العراق “ستيفن هيكي“، وسربته وسائل إعلام، محلية وبدا أنه تسريب مقصود من قبل علاوي، قبيل الجلسة المرتقبة بعد إثارة موضوع جنسيته البريطانية من قبل رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، “أتقدم لكم بطلب التخلي عن الجنسية البريطانية نظراً لتبوئي منصب رئيس مجلس وزراء العراق حيث يتحتم علي التنازل عن أية جنسية اخرى، يرجى اتخاذ الإجراءات اللازمة بهذا الشأن”.

وتعرض علاوي لانتقادات شعبية وسياسية كونه يحمل جنسية أخرى غير العراقية، كما أن أبرز مطالب الحراك الشعبي هو عدم إسناد المناصب المهمة في الدولة لمزدوجي الجنسية.

ومن المقرر أن يتجه رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي، خلال الساعات القليلة المقبلة، إلى مبنى البرلمان للتصويت على منح حكومته الثقة، في جلسة أعلن عنها مسبقاً من قبل هيئة رئاسة البرلمان التي ما زالت منقسمة حيال دعم الحكومة من عدمه .

ويعقد البرلمان العراقي، جلسة استثنائية للتصويت على منح الثقة لحكومة محمد توفيق علاوي، حيث يُجري الداعمون لعلاوي اتصالات مكثفة بالأطراف السياسية بهدف التحشيد لتمرير حكومته، التي تعرضت لانسحابات أبرزها المرشح لوزارة التخطيط “خالد بتال”، والمرشح لوزارة الداخلية “عبد الوهاب الساعدي”.

ومن المحتمل أن يتم تأجيل الجلسة لعدم اكتمال النصاب، في حال لم يصل نواب القوى الكردية إلى بغداد، فضلاً عن مقاطعة تحالف “القوى العراقية” ونواب المكون المسيحي (كتلة الرافدين)، ونواب أقليات عرقية ودينية أخرى، أبرزها التركمان.

ثلاثة قتلى وأكثر من 60 جريح في احتجاجات العراق

تحذيرات وزير الصحة العراقي، التي أطلقها أمس الأربعاء والتي جاء فيها “حظر كل التجمعات العامة”، خوفًا من انتشار فيروس كورونا، لم تتمكن من فض تجمعات آلاف المتظاهرين في الساحات العراقية .

وخرج آلاف المتظاهرين في بغداد والبصرة والنجف وكربلاء، رافضين حكومة علاوي، ومطالبين بالإصلاح السياسي الاقتصادي، بالإضافة إلى مطالبتهم بالمعتقلين في ساحات التظاهر، بعد انتشار وسم “#الحرية_للمعتقلين” على تويتر .

وأعلنت مصادر طبية عراقية وأخرى حقوقية في بغداد، ارتفاع عدد ضحايا التظاهرات في الأربع والعشرين ساعة الماضية، إلى 3 قتلى وأكثر من 60 مصابا سقطوا بنيران قوات الأمن العراقية .

‏شهداء اليوم 25/2/2020ريمون ريان (مسيحي)محمد المختار(سني) علاء الشمري(شيعي)اهم منجزات ثورة اكتوبر/تشرين انها أنهت الطائفية.. ‎#الثورة_توحدنا ‎#مليونية_25_شباط ‎#راجعين_٢٥

Publiée par ‎محمد فوزي اللامي‎ sur Mardi 25 février 2020

ومن بين القتلى طالب جامعي في التاسعة عشرة من العمر، فيما أكدت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، الحصيلة مؤكدة أن قوات الأمن استخدمت بنادق الصيد والرصاص الحي.

وستحدد الساعات القليلة القادمة، الاتجاهات التي سيسلكها الملف العراقي، في حال نالت حكومة علاوي الثقة أو لم تنلها .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق